10 أفلام لن ترغب في مشاهدتها في عيد الحب

  • مقال
  • 04:52 مساءً - 14 فبراير 2014
  • 9 صور
  • 216,762 مشاهدة



صورة 1 / 9:
هاني سلامة في لقطة من "أنت عمري"
صورة 2 / 9:
ميرفت أمين في لقطة من حافية على جسر الذهب
صورة 3 / 9:
فاتن حمامة وعمر الشريف في لقطة من نهر الحب
صورة 4 / 9:
هاني سلامة وحنان ترك في لقطة من "الآخر"
صورة 5 / 9:
فاتن وأحمد مظهر في "دعاء الكراون"
صورة 6 / 9:
عمر الشريف وفاتن حمامة في أيامنا الحلوة
صورة 7 / 9:
نور وبوسي في "حبيبي دائماً"
صورة 8 / 9:
الحب الضائع
صورة 9 / 9:
إني راحلة

إذا كان لك طقوس معينة في يوم عيد الحب وكان من بينها مشاهدة الأفلام الرومانسية بصحبة الحبيب، فقد اخترنا لك عشرة أفلام رومانسية ننصحك بأن تدير مؤشر التليفزيون عنهم إذا ما قررت أحد القنوات التليفزيونية عرضهم، أما إذا قررت أن تخوض المجازفة وتشاهد أحد هذه الأفلام، فعليك أن تعلم أن هناك دمعة ستتسلل إلى عينيك في نهاية مشاهدتك هذه الأفلام بسبب نهايتها المأساوية، مما قد يفسد عليك طقوس هذا اليوم...

بين الأطلال
يعد من أجمل الأفلام الرومانسية التي قدمت على الشاشة الفضية، وهو مأخوذ عن رواية الأديب يوسف السباعي وإخراج فارس الرومانسية عز الدين ذو الفقار، ويحكي عن قصة حب شديدة الرقة بين "محمود" والذي يعمل كاتباً و"منى" الفتاة المراهقة التي تصغره بسنوات عديدة، يقابل الحبيبان صعوبات عديدة تجعل استمرار هذا الحب مستحيلاً، منها فارق السن، بالإضافة لزواجه من سيدة آخرى مريضة، إلا أن الحب كان أقوى من الظروف، ومن أجمل المشاهد الرومانسية في الفيلم لقاء الحبيبان وهما يراقبان الغروب في نفس الوقت الذى يعلو فيه صوت محمود في الخلفية مخاطباً الشمس "أيتها الشمس اشهدي على أن حبي لها خالد كخلودك".
ورغم حبهما الشديد، إلا أن الأقدار كانت أقوى منهما، حيث يتم إجبار منى على الزواج من شاب يعمل فى السلك الدبلوماسي، مما سيؤثر بشكل سلبي على محمود الذي يصاب في حادثة سيارة، وعندما تعلم حبيبته بالحقيقة لا تستطيع الاستمرار في حياتها، فتنفصل عنه، وتذهب إلى حبيبها الذى تقوم برعايته حتى وفاته، ولم تتوقف التضحية بموت الحبيب، إذ تقوم برعاية زوجته المريضة التي تنتظر طفلها، وعقب وفاته تقوم بتربية بنتها ورعايتها حتى تكبر.
قدمت فتاتن حمامة دور الفتاة المحبة التي تضحي بحياتها واستقرارها من أجل حبيبها ببراعة وتلقائية، كما جسد عماد حمدي دور المحب العاشق بتميز شديد.

الحب الضائع
على الرغم من أن فيلم الحب الضائع يصنف كأحد أهم الأفلام الرومانسية، إلا أن الكثيرين لا يتعاطفون مع قصة الحب الموجودة في الفيلم، لأنهم يقيمونها بمنظور أخلاقي، حيث نجد البطل الذي يقوم بدوره رشدي أباظة يخون زوجته ويحب صديقتها التي تفعل الشىء نفسه، حيث تدور أحداث الفيلم المأخوذ عن قصة طه حسين حول الأرملة "ليلى" التي تقوم بدورها سعاد حسني، تعود للقاهرة بعد فترة من وفاة زوجها لتعيش في منزل صديقة عمرها، والتي تقوم بدورها زبيدة ثروت، ولكنها تنجذب إلى زوج صديقتها وهو أيضا، فتحاول الهرب من هذا الحب، وتذهب للعمل مع والد صديقتها في إحدى المستشفيات، وتقرر السفر للمغرب من أجل الاستقرار والبعد عن المشاكل حتى لا تجرح مشاعر صديقتها، وهناك تلتقى مصادفة مع زوج صديقتها، لتبدأ بينهما قصة قوية، وتعود إلى القاهرة لتكون قريبة منه، وتكتشف الزوجة هذه العلاقة، وينتهى الفيلم نهاية مأساوية بموت "ليلى".

حبيبى دائما
عندما نتذكر أهم الأفلام الرومانسية فى تاريخ السينما المصرية دائما ما يتبادر إلى أذهاننا فيلم حبيبي دائما، فلا يمكن أن ننسى قصة الحب الجميلة التى جسدها ببراعة نور الشريف و بوسى، حيث تدور أحداث الفيلم حول فريدة تلك الفتاة الارستقراطية التي ترفض أسرتها ارتباطها بمن تحب، ويرغمونها على الزواج بشخص آخر لا تحبه، ولكنها تنفصل عنه بعد فترة، وتعود لحبيبها الأول الذى رفض أن يتركها رغم إصابتها بمرض السرطان، وتأتى نهاية الفيلم بموت فريدة بين يدي حبيبها على أنغام أغنية "الهوى هوايا".

دعاء الكروان
دائما ما يعتبره النقاد من أفضل أفلام السينما المصرية، وعلى الرغم من مرور أكثر من نصف قرن على عرضه، إلا أنه لا يزال للفيلم بريق خاص لا ينسى، وتدور قصة الفيلم المقتبسة عن رواية للدكتور طه حسين حول "آمنة" والتي لعبتها فاتن حمامة، الفتاة الريفية التي تقرر الانتقام من المهندس " أحمد مظهر" الذي غدر بأختها " زهرة العلا"، فتذهب للعمل في منزله، وتحاول أن تنفذ العهد بالانتقام ولكنها لا تقوى، فقد تحرك قلبها وبدأ يميل نحو هذا المهندس، إلا أنها تدوس على مشاعرها وترفض البقاء معه وتقرر الرحيل عنه، حيث أنها تعرف بأن طيف أختها هنادى سيبقى حاجزاً بينها وبينه، قبل أن ينتهى الفيلم بموت المهندس.

نهر الحب
يمكن أن نطلق عليه دراما رومانسية في الحب والخيانة والفقد، فالفيلم المقتبس عن رواية "آنا كارنينا" للأديب الروسي تولستوي يتناول قصة حب شديدة الرومانسية تنتهي بشكل مأساوي، حيث نجد الفتاة الشابة "نوال" التي جسدتها ببراعة فاتن حمامة التي تزوجت من الباشا العجوز قاسي القلب الذي أدى دوره الفنان زكي رستم، وأثناء زواجها تعرفت على الضابط "خالد" الذي لعبه عمر الشريف وأحبته، ويكتشف الزوج هذه العلاقة، وتتصاعد الأحداث بشكل مأساوي، حيث يموت خالد في حرب فلسطين، ويجبر الزوج زوجته على التخلى عن ابنها بعد أن يطلقها، وتنتهي الأحداث بانتحار نوال تحت عجلات القطار.

إنى راحلة
من أجمل قصص الحب الرومانسية التى كتبها يوسف السباعي وأخرجها عز الدين ذو الفقار، وتدور أحداثها حول قصة حب بين عايدة " مديحة يسري" وابن خالها الضابط أحمد "عماد حمدي"، يقف والد عايدة حجر عثرة أمام هذا الحب، ويجبر ابنته على الزواج من شخص آخر لا تحبه، أما أحمد فيتزوج هو الآخر من امرأة آخرى، وتتصاعد الأحداث بموت زوجة أحمد، وخيانة زوج عايدة لها، فيقرر أحمد وعايدة الهرب من هذه الحياة البائسة، ويعيشان أياما قليلة في عزلة، ولكن بعد أيام يمرض أحمد ويموت، فتجلس عايدة بجوار جثمانه وتكتب قصة حبهما، وتضعها فى حقيبة، وتلقي بها بعيد، ثم تنتحر لتكون بجوار حبيبها.

أيامنا الحلوة
فيلم رومانسي كوميدي، كتب قصته وأخرجه حلمي حليم، وتدور أحداثه حول "هدى" فتاة فقيرة تسكن بجوار ثلاثة شباب فقراء هم أحمد، رمزي وعلي الذين يقعوا في حبها جميعاً، ولكنها تميل نحو أحمد، ويقرران الزواج، قبل أن تصاب بمرض خطير يستلزم إجراء عملية جراحية، فيتهافت الجميع لمساعدتها لإجراء العملية الجراحية، ولكنها تموت في النهاية.

أنت عمري
رغم سيطرة الأفلام الكوميدية على السينما المصرية في العشر سنوات الأخيرة، إلا أن فيلم أنت عمري للمخرج خالد يوسف استطاع أن يكسر القاعدة، ويعيد الحنين لزمن أفلام الرومانسية القديمة، وتدور قصة الفيلم حول زوجين شابين تسير حياتهما هادئة وسعيدة، ولكن فجأة يصاب الزوج بمرض السرطان، فيقرر الهرب من حياته حتى لا يجعل أسرته تتألم معه، ويذهب لإحدى المستشفيات، وهناك يقابل فتاة تعيش نفس ظروفه، ويربط الحب بينهما، ويساعدهما الحب على التغلب على الألم، وحين تكتشف الزوجة الحقيقة تسعى لاستعادة الزوج، في حين يتمسك هو بالحياة عبر الحبيبة الجديدة، وعندما ينفصلان تنهار حياة الحبيبين، ويسعى الطبيب لإقناع الزوجة بأن تضحى وتترك زوجها لحبيبته، وعندما تفعل ذلك تستمد الحبيبة قوتها، وتعاود نشاطها كراقصة باليه.

حافية على جسر الذهب
قصة رومانسية جميلة تنتهي بمأساة، هكذا تدور أحداث فيلم حافية على جسر الذهب، حيث نجد كاميليا " ميرفت أمين" الفتاة التي تهوى التمثيل، وتتعرف على المخرج أحمد سامح " حسين فهمى" الذي يتفق معها على بطولة فيلمه الجديد، وبمرور الوقت يربط الحب بينهما ويتفقان على الزواج، وهنا يظهر فى حياتها "عزيز" الرجل القوي صاحب النفوذ " عادل أدهم"، ويحاول التقرب منها ولكنها تصده، فيهددها بقتل أحمد إذا لم تستجب له، فتقرر التضحية بحبها وتعامل أحمد بجفاء، بعدها يعتدي أعوان عزيز على أحمد، فتساوم كاميليا عزيز بأن يسمح لأحمد بالسفر للخارج مقابل أن تهبه نفسها فيوافق، وفي الطائرة يتسلم أحمد خطاباً من كاميليا تعترف له بالحقيقة، وفى نفس الوقت تذهب كاميليا لمنزل عزيز وتقتله ثم تنتحر.

الآخر
"آدم" هو وهي "حنان".. هما اتنين حبيبين نبض القلب وضي العين، هكذا عبرت الفنانة ماجدة الرومي عن قصة الحب الجميلة الموجودة فى فيلم الآخر للمخرج العالمي يوسف شاهين، حيث تدور قصة الفيلم حول قصة الحب بين آدم الشاب الثري الذي عاش طوال حياته فى أمريكا مع والده ووالدته التي تحمل الجنسية الأمريكية على الرغم من أصولها المصرية، وحنان الفتاة التي تأتي من بيئة متوسطة، يصر آدم وحنان على الزواج، وبالفعل يتزوجان رغم معارضة الأم التي لم تيأس وتحاول التفريق بينهما، وينتهي الفيلم بشكل مأساوي بوفاة آدم وحنان في مواجهة بين الشرطة وعناصر إرهابية.

الأكثر مشاهدة


تعليقات