قصة ممنوعة  (1963) Qissa Mamno'oa

5.3
  • فيلم
  • مصر
  • 100 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

(ماجدة) فتاة ريفية يحضرها ابن عم أبيها (محمود المليجي) والذي يعتبر بمقام عمها لتعيش معه في القاهرة بعد وفاة والدها، وتتعرف (ماجدة) عن طريق الصدفة على الشاب الوسيم (شكرى سرحان) ويقعان بغرام بعضهما...اقرأ المزيد البعض، ويكتشف (محمود المليجي) الأمر ويحاول محاربة الشاب لأنه يطمع في الزواج من (ماجدة) رغم أنه لا يجوز شرعًا.

صور

  [11 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

(ماجدة) فتاة ريفية يحضرها ابن عم أبيها (محمود المليجي) والذي يعتبر بمقام عمها لتعيش معه في القاهرة بعد وفاة والدها، وتتعرف (ماجدة) عن طريق الصدفة على الشاب الوسيم (شكرى سرحان)...اقرأ المزيد ويقعان بغرام بعضهما البعض، ويكتشف (محمود المليجي) الأمر ويحاول محاربة الشاب لأنه يطمع في الزواج من (ماجدة) رغم أنه لا يجوز شرعًا.

المزيد

القصة الكاملة:

جلال بك(محمود المليجى)محامى كبير بالقاهرة،له مكتب يعمل به عدد من المحامين منهم المحامى الشاب احمد شاكر(شكرى سرحان). جلال بك من الصعيد ومعروف هناك بإسم قاسم بك،وهو زير نساء وله...اقرأ المزيد الكثير من المغامرات خصوصا مع السيدات المتزوجات،لأنه مضرب عن الزواج رغم تخطيه سن الأربعين،وكان مقصداً لإهل بلدته يلجئون إليه إذا كانت لهم مصلحة بالقاهرة،وقد جاءه الحاج بيومى(عبدالحميدبدوى) ليدخل ابنه الجامعة بشهادة الإعدادية فقال له انها لا تدخله الجامعة بل الخانكة ويمكنك ان تدخل معه،وبالفعل أخذ بيومى الأوراق وقدم فى الخانكة،فأدخلوه للكشف عن قواه العقلية. مات والد هناء(ماجده)ولم يبق لها احد فى البلد فأخذت خادمتها بهية(وداد حمدى)ونزلت القاهرة عند ابن عم والدها قاسم بك،الذى رحب بها عندما رآها جميلة وشابة وخام،وظن انها الزوجة المناسبة التى يستطيع ان يشكلها كيفما يشاء وهى قطة عمياء،وأخذ فى تعليمها كيف تلبس وتتحدث وتأكل،وعندما وجد ابن الجيران ينظر إليها انتقل بالسكن فى منطقة نائية بمصر الجديدة. وفى نفس الوقت كان جلال بيه ينصح المحامى احمد شاكر بأن يخرج من الشرنقة التى وضع نفسه فيها وان يتعرف على الجنس الاخر،وعندما تقابل احمد مع هناء مصادفة وهو لايعرف من هى،قص على جلال بك أمرها،فأخذ ينصحه بكيفية التعرف عليها،وكيفية امتلاك قلبها واقتحام حياتها وظل يتابعه بالنصائح حتى تمكن احمد من قلب هناء،وبادلته الشعور وتحينا الفرصة للزواج،وفى نفس الوقت أعد جلال بك نفسه للزواج من هناء وغمرها بعطفه وهداياه وكان يظن ان هناء عالمها هو الخادمة بهية والجناينى مجاهد (عدلى كاسب)الذى وقع فى غرام بهية ولم يكن يتصور ان هناك من اقتحم حياتها غيره،وفى احدى أحاديثه مع احمد علم ان المقصودة هى هناء فقام بالانتقال الى مسكن آخر،ولكن احمد بحث عنه حتى وجده وأخبر جلال بك بعثوره على حبيبته، فأسرع جلال بعقد القران ولكن هناء هربت منه ولجأت الى احمد الذى خبأها فى المكتب وهو لايدرى انه أوصلها بيده لمن سيسرق حياتها،بعد ان بحث عنها جلال فى كل مكان ليجدها فى مكتبه وقد أحضرها له غريمه. وفى نفس الوقت خرج بيومى من الخانكة واحضر ابناءه للانتقام من جلال وهدده بمسدس ليخلع ملابسه ويسير بالشارع عاريا حتى يدخلوه الخانكة،ولكن احمد أنقذه وانتزع المسدس من يد بيومى وعلم ان قاسم بيه هو جلال بيه،ولكن فاق جلال لعقله ووافق على عدم تحدى الشباب وزواج احمد من هناء.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • لا

  • مواقع التصوير
  • مصر


  • عن المسرحية العالمية "مدرسة الزوجات" لموليير
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات