رسالة إلى الله  (1961)

6.4
  • فيلم
  • مصر
  • 120 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

يعيش مفيش القطارات حسين حالة عقدة ذنب بسبب راكب مات تحت عجلات القطار بعدما هرب بسبب عدم وجود تذكرة، ويتنامى لدى ابنته عائشة العديد من اﻷسئلة الوجودية عن الله وكينونته.

صور

  [13 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

يعيش مفيش القطارات حسين حالة عقدة ذنب بسبب راكب مات تحت عجلات القطار بعدما هرب بسبب عدم وجود تذكرة، ويتنامى لدى ابنته عائشة العديد من اﻷسئلة الوجودية عن الله وكينونته.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم




  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • لا


أراء حرة

 [1 نقد]

ليس كمثله شئ

الذات الإلهية ليس كمثلها شئ ، هل يحتاج الله ان ينتظر رسائل البوسطة كي يعرف ما يريده الناس منه!! الم يقل الله تعالى في القرآن ((وإن تجهر بالقول فإنه يعلم السر وأخفى)) و قال ((يابني إنها إن تك مثقال حبة من خردلٍ فتكن في صخرة أو في السموات أو في الأرض يأت بها الله)) و قال ((ولقد خلقنا الإنسان ونعلم ما توسوس به نفسه ونحن أقرب إليه من حبل الوريد)) فإذا كان الله تعالى يعلم ما بداخل النفوس ، هل لا يمكنه ان يسمع ما يتكلم به الناس ! إذا كان العلماء "بني البشر" صنعوا اجهزة تكتشف ما يدور في ذهن...اقرأ المزيد الانسان ، فهل يصعب ذلك على الله و هو الذي خلق بني البشر انفسهم ؟ اسم الفيلم فضلاً عن قصته فيه انتقاص شديد للذات الإلهية في رأيي ، و مغزى الموضوع او الحكمة من قصة الفيلم غير واضحة تماما !! هل المقصود ان الله يحتاج الى ان ابعث اليه برسالة لاخباره بما اريده ، ام ماذا ؟!! اين هدف الموضوع او بالأحرى الرسالة التي يود المخرج و القائمون على العمل ايصالها لنا ؟!! لا ادري كيف وافق ممثل محبوب و عملاق مثل الفنان الراحل حسين رياض ان يمثل بهذا الفيلم !

أضف نقد جديد


مواضيع متعلقة


تعليقات