المراهق الكبير  (1961)

5.3
  • فيلم
  • مصر
  • 110 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • الجمهور العام

أحمد كاتب روائي تخطى سن الشباب، يقضي حياته فى العديد من المغامرات العاطفية، حتى يلتقي أحمد بفتاة جميلة هي ابنة ناظر عزبته التي يمتلكها، ويكتشف أحمد أن هذه الفتاة معجبة للغاية بما يكتبه من قصص عاطفية،...اقرأ المزيد ليقرر أن يطلب منها الزواج، فهل ستوافق؟

صور

  [19 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

أحمد كاتب روائي تخطى سن الشباب، يقضي حياته فى العديد من المغامرات العاطفية، حتى يلتقي أحمد بفتاة جميلة هي ابنة ناظر عزبته التي يمتلكها، ويكتشف أحمد أن هذه الفتاة معجبة للغاية بما...اقرأ المزيد يكتبه من قصص عاطفية، ليقرر أن يطلب منها الزواج، فهل ستوافق؟

المزيد

القصة الكاملة:

أحمد كمال (عماد حمدي) كاتب قصص عاطفية شهير، مريض بالكبد والمرارة وسنه 45 عامًا، مضرب عن الزواج، وله العديد من المغامرات العاطفية، عم فاضل (حسين عسر) ناظر عزبة أحمد، وله ابنة شابة...اقرأ المزيد هي نادية (زيزي البدراوي)، وابن محامي هو عادل (يوسف فخر الدين) يعمل فى مكتب أحمد كمال، أما الدكتور مدحت (كمال حسين)، فهو صديق لأحمد، وطبيبه الخاص، وله أخت هي سعاد (مديحه سالم) خطيبة لعادل، سونيا الراقصة (هند رستم) رفيقة أحمد منذ عشرة أعوام وتسعى لإنهاء إضراب أحمد عن الزواج، أما درية (شهيره كمال) فهي زوجة علي (نظيم شعراوى) تطارد أحمد، ولكنه يصدها لأنه لايصادق أي امرأة متزوجة، أما ناني (سمر عطية) موردة النساء لأحمد، فتعرفه بزينات (عايدة هلال)، المعجبة بقصصه منذ زمن وتحبه وعندما يصحبها لمنزله، تتبعهم سونيا الراقصة، وتطردها من المنزل، ولكنه يأخذها إلى العزبة مدعياً أنها السكرتيرة الجديدة، ولكنه لايهنأ معها لحظة لوصول عادل وخطيبته سعاد ،ثم تلتهم سونيا التي نصحت زينات بالإهتمام بزوجها وأبناءها أفضل من الجري وراء نزوة، يشك علي في تصرفات زوجته درية نحو أحمد، ويتشاجر معها، فتترك له المنزل وذهبت إلى بيت أحمد الذي طردها، ولكنها أصرت على الدخول، وأبلغ علي البوليس الذي قام بضبط الزوجة الخائنة فى بيت أحمد، وكانت فضيحة أصيب على أثرها أحمد بأزمة قلبية عالجه منها الدكتور مدحت وطلب منه الراحة التامة في العزبة، وهناك قامت نادية بالعناية به حتى تماثل للشفاء، ولفتت ناديه نظر أحمد بعد أن كبرت وأحس بعاطفة نحوها فطلبها من والدها عم فاضل الذي وافق ولكن طلب منه أحمد التكتم على الأمر حتى يعرف رأي نادية، مرض عم فاضل وأوشك على الموت، فطلب من ابنته نادية الزواج بأحمد ومات، يطلب أحمد من نادية أن تخفي الخبر حتى الأربعين، ولاحظ أحمد أن هناك تقارب بين نادية والدكتور مدحت لأن سنهم متقارب، فأسرع بإعلان اتفاقه مع ناديه على الزواج، ولمح أحمد في عيون الجميع رفضهم لهذا الزواج لفارق السن وبذلت سونيا جهداً كبيراً لإثناء أحمد عن عزمه دون جدوى ليس لكونها تريده هي، ولكنها أشفقت عليه من تلك الزيجة، وفي يوم الفرح وأمام المأذون أمسك احمد بقلبه مدعياً إصابته بأزمة حتى يحضر الدكتور مدحت، وعندما حضر طلب من المأذون أن يكتب كتاب نادية على مدحت وعادل على سعاد وتزوج هو من سونيا الراقصة

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • الجمهور العام
    • تقييمنا
    • ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻋﻤﺎﺭ


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • لا


مواضيع متعلقة


تعليقات