أيظن!  (2006) Do He Thinks So!

3.3
  • فيلم
  • مصر
  • 102 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • تقييمنا
    • ﺑﺈﺷﺮاﻑ ﺑﺎﻟﻎ

تدور أحداث القصة حول رجل الأعمال (حسن حسني) الذي يبحث عن ابنته (جميلة) التي فقدها منذ أكثر من 20 عامًا، يقرر جميع من حوله مساعدته في عملية البحث عن ابنتهت طمعًا في المكافأة المالية التي أعدها لمن يجد...اقرأ المزيد ابنته، ووسط رحلة البحث عنها يتعرض للعديد من عمليات النصب بهدف الحصول على المكافأة المالية التي حددها وهي عشرة ملايين جنيه.

مفضل سيما الإثنين 24 ديسمبر 12:30 مساءً فكرني
مفضل سيما الثلاثاء 25 ديسمبر 05:30 صباحًا فكرني
المزيد

صور

  [14 صورة]
المزيد

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

تدور أحداث القصة حول رجل الأعمال (حسن حسني) الذي يبحث عن ابنته (جميلة) التي فقدها منذ أكثر من 20 عامًا، يقرر جميع من حوله مساعدته في عملية البحث عن ابنتهت طمعًا في المكافأة المالية...اقرأ المزيد التي أعدها لمن يجد ابنته، ووسط رحلة البحث عنها يتعرض للعديد من عمليات النصب بهدف الحصول على المكافأة المالية التي حددها وهي عشرة ملايين جنيه.

المزيد

القصة الكاملة:

انهارت العمارة فماتت الزوجة واختفت الابنة جميلة ذات الثلاث اعوام وبحث عنها ابيها سيد ابوغالى (حسن حسنى) دون جدوى، فسافر للخارج بعد ان أوصى جارته سمنوها (هاله فاخر) بموافاته بأخبار...اقرأ المزيد ابنته اذا عثرت عليها، وتزوجت سمنوها وانجبت ابنها حازم (حميدالشاعرى) ويعمل مدرسا للموسيقى بمدرسة بها شقيقه الصغير فرغلى (طارق عصام) تلميذا، وبعد موت زوجها احبت جارها الكفيف يوسف (عزت ابو عوف) الذى يعيش مع ابنته الشابة مها (ميرنا المهندس) التى تحب حازم، والذى فصل من المدرسة لتهريجه مع التلاميذ، وقد صحب جاره مطرب الصالات طلبه (محمد شومان) لإختبارات الأصوات بالاذاعة، ولكنهما طردا لتشاز اصواتهم، وفى زيارة للمقابر قامت بها سمنوها ومعها كل جيرانها تقابلت مع ابوغالى بعد عودته من الخارج وقد اصبح فاحش الثراء، وعرض مكافأة ١٠ مليون لمن يعثر على ابنته جميلة، وقامت مها بوضع صورة الطفلة على احد برامج الكمبيوتر الذى أمدها بالشكل المتوقع لجميلة بعد ٢٠ عاما، وطبعوا منها عدة نسخ وداروا بها فى الشوارع بحثا عن جميلة، وقادتهم اقدامهم لوكر لمزاولة الرذيلة، توقعوا مقابلة جميلة فيه، ولكن قبض عليهم بوليس الاداب عرايا، وأخرجهم ابو غالى، واكتشفوا ان النقيب عفت (مى عزالدين) الموجود بالقسم يشبه صورة جميله، فضمها أبو غالى لأحضانه، وانتقلت للعيش معه بالقصر، ومعهم باقى الشلة الذين كانوا فى انتظار المكافأة، ومارست عفت جديتها كضابط على الجميع، وفرضت نظاما عسكريا على القصر، ولكن ابو غالى اكتشف ان النقيب عفت يتجسس عليه، وانها ليست ابنته بل مدفوعة من البوليس للتأكد من نزاهته المالية، لأنه مرشح لمنصب كبير، وصدم ابو غالى فى ابنته، وأخذ الجميع وسافر لقريته السياحية على البحر، ولكن النقيب عفت توصلت لإبنته جميلة التى تربت بأحد الملاجئ، وتعمل الآن راقصة اسمها زبدة (مى عز الدين) وقد احضرتها إليه ومعها فرقتها الموسيقية من طنطا، وضمها ابو غالى لأحضانه، ومنعها من مزاولة الرقص، وأغدق عليها من امواله وعطفه، ورغبت زبده فى رد الجميل، فحذرته من خطيبته ألماظه (مروة) بنت شاش باشا، وانها تخدعه وعلى علاقة برجال كثيرين، واعترفت له انها ليست إبنته، وإنها مدفوعة من أهلها لإبتزازه، وصدم ابو غالى للمرة الثانية، ولكن النقيب عفت عثرت على ابنته جميلة بعد ان عثرت على سلسلتها الذهبية التى كانت معها وهى صغيرة، وهى الآن اسمها نسمه (مى عز الدين) ولكن لها ظروفها الخاصة فهى بدينة بدرجة سوبر، عانى معها ابوغالى الكثير، حتى ظهرت عليها أعراض مرض وراثى، لم يكن ابو غالى مصاب به، ويخبره الطبيب (محمد قشطه) ان نسمه ليست ابنته، وصدم للمرة الثالثة، ولكن عفت لم تتحمل ماأصاب ابو غالى، فأخبرته بموت ابنته فى الملجأ، وأحضرت له زبدة ونسمة للعيش معه وقررت هى الاخرى ان تبقى بجواره. (أيظن)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • تقييمنا
    • ﺑﺈﺷﺮاﻑ ﺑﺎﻟﻎ


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • وصلت إيرادات الفيلم وقت عرضه إلى 2,799,504 جنيه مصري.
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل