قمر الزمان  (1976)

6.4
  • فيلم
  • مصر
  • 100 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

قمر الزمان فتاة بريئة و ساذجة تترك بلدتها المنصورة للبحث عن عمل في القاهرة و تذهب الى صديق لوالدها و لكنها تجده قد توفي ويحاول احد الجيران اغتصابها فينقذها منه شاب يعمل ساحر في الملاهي و يأخذها لتعمل...اقرأ المزيد معه ولكنها تفشل في العمل كجرسونة لعدم اجادتها القراءة والكتابة فتتعلم عن طريق عرائس الملاهي التي تتكلم معها و تنصحها دائما . يحبها شاب يعمل محرك للعرائس كان راقصا للباليه و لكن بسبب اصابة في قدمه سببتها له الحرب اضطر للعمل في الملاهي و يشك أن قمر الزمان على علاقة بالساحر و لكن تظهر الحقيقة وأن قمر الزمان تحبه هو فيسامحها و يجمعهما الحب مرة اخرى .

المزيد

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

قمر الزمان فتاة بريئة و ساذجة تترك بلدتها المنصورة للبحث عن عمل في القاهرة و تذهب الى صديق لوالدها و لكنها تجده قد توفي ويحاول احد الجيران اغتصابها فينقذها منه شاب يعمل ساحر في...اقرأ المزيد الملاهي و يأخذها لتعمل معه ولكنها تفشل في العمل كجرسونة لعدم اجادتها القراءة والكتابة فتتعلم عن طريق عرائس الملاهي التي تتكلم معها و تنصحها دائما . يحبها شاب يعمل محرك للعرائس كان راقصا للباليه و لكن بسبب اصابة في قدمه سببتها له الحرب اضطر للعمل في الملاهي و يشك أن قمر الزمان على علاقة بالساحر و لكن تظهر الحقيقة وأن قمر الزمان تحبه هو فيسامحها و يجمعهما الحب مرة اخرى .

المزيد

القصة الكاملة:

جاءت قمر (نجلاء فتحى) من المنصورة تبحث عن عمل، فقد أصبحت وحيدة بعد موت والديها، وقصدت بالقاهرة صديق والدها صاحب الفرن، الذى اكتشفت وفاته، وعرض عليها عم متولى (محمد شوقى) صاحب...اقرأ المزيد المطعم، العمل بالمطعم والإقامة الكاملة بشقته، بشرط أن تصبح محظيته، فلما رفضت حاول الإعتداء عليها، وأنقذها الشاب سلطان (سعيد صالح)، فتعلقت به قمر، ورأت فيه بطيبتها وبرائتها وسذاجتها، ملاكها الحارس، وفضلت البقاء بجواره، وإتبعته وكان معه زملاءه بمدينة الملاهى محسن ويوسف. كان سلطان يعمل ساحرا بمدينة الملاهى، ومتزوج سرا من مساعدته سحر (هاله فاخر)، وقد أخفى زواجه، حتى لا يفقد المعجبات، بينما كان محسن (مصطفى فهمى) راقص باليه معروف ومشهور وله آلاف المعجبين، ولكنه بعد إصابة قدمه فى الحرب، فقد المجد والشهرة، صحيح أنه أصبح بطلا، والأبطال كثيرون، ولكن كان هناك محسن واحد فقط، وانتهى به الأمر محركا للعرائس فى مدينة الملاهى، ويساعده يوسف (ابوبكر عزت)، الذى نشأ وترعرع فى الملاجئ. طمع سلطان فى قمر، ولكنه لم يستطع إشراكها معه فى العمل، لوجود سحر زوجته، فألحقها بالعمل جرسونه بالكافتيريا، ولكنها فشلت فى العمل بسبب أميتها، وتم فصلها من العمل، وحينما شعرت باليأس وفقدان الأمل، وجدت أمامها مجموعة العرائس تخاطبها، ولم تكن تدرى ان محسن هو الذى يحرك العرائس، ويخاطبها من وراء ستار، وشاهدت أمامها العرائس الوحش وعنتر ودقدق وأميرة، ويقول لها عنتر انها تعانى من الوحدة مثله، لكنها جميلة ومليانه إنسانية وحب وخير، وكل البنات يتمنوا يبقوا زيها، وعليها نسيان الهم والتفاءل، والعمل بالمثل "إنسى الهم ينساك، وإن ساليته يسلاك" وهو نفس رأى الوحش، الذى يرى أيضا ان قمر تضع ثقتها فى غير محلها، فتأمن لناس فالصو، ولم تكن قمر تعلم ان هناك ناس مزيفين، وعرض عليها دقدق عملا فى مكان خالى من الشرف، تربح فيه أمولا كثيرة، ولكن العروسة أميرة، حذرتها من دقدق الذى يمثل الناس الفالصو، وطلبوا منها ان تضحك وتسعد نفسها بالغناء، ثم نامت مكانها من شدة التعب، ليجيئ يوسف ويوقظها، ويطلب منها النوم فى العشة، ونام هو ومحسن بالخارج، وقامت قمر برعاية العشة وتنظيفها، وطلب منها محسن أن تقدم ماقدمته من حديث وغناء مع العرائس، على المسرح امام الجمهور، ونصحها سلطان، لكى تصبح فنانه عليها ان تكون موهوبة ومثقفة، أى تجيد القراءة والكتابة، ولجأت قمر الى العرائس، لتتعلم القراءة والكتابة والحساب، وقدمت دورها مع العرائس أمام الجمهور، لتنال الإستحسان، وتسحب الجمهور من فقرة الساحر، وتسلمت أجرها من محسن، وسعت لتحقيق أحلامها، فإشترت عروسة وبقلاوه وراديو به أغان عبدالحليم حافظ، وذهبت للكوافير وإشترت حذاءاً وفستاناً، وتغيرت هيئتها وملامحها، وزاد معجبوها، وسعى وراءها سلطان، الذى كانت قد تعلقت به، لتكتشف انه متزوج، بعد ان سقطت منه دبلة زواجه، فأعادتها إليه وقطعت علاقتها به بعد ان وصفته بأنه كاذب. أحب محسن قمر، ولكنه خاف من مصارحتها بحبه، خوفا من رفضها بسبب قدمه المصابة، وظنه انها تحب سلطان، وشعر بالغيرة عندما رآها تذهب لعشة سلطان، ولامها على إتصالها بسلطان وضربها، لتشعر بالإهانة، وشكت حالها للعرائس، سلطان كاذب، ومحسن أهانها، والعرائس لن تستطيع الدفاع عنها، وقررت المغادرة، ولكن العرائس ناشدنها العودة، وتخبرها العرائس بأن محسن يحبها، فأعلنت حبها لمحسن، الذى ظهر وأعلن لها أنه هو العرائس عنتر ودقدق وأميرة والوحش، وانه يحبها وعلى استعداد للدفاع عنها، ولكنها بعد ان إكتشفت الخدعة، اتهمته بالغش، وتركته وذهبت بعيدا، ثم مالبثت أن عادت لترتمى فى أحضانه. (قمر الزمان)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • رغم الدعاية الكبيرة لهذا الفيلم الا انه لم يحقق نجاحا يذكر لضعف مستواه الفني و عدم واقعيته . حيث جعل...اقرأ المزيد البطلة في منتهي السذاجة مما جعلها تتحدث و تغني مع العرائس كأنها شخصيات حقيقية من لحم و دم . ويبدو أن هذا الفيلم كان بداية نهاية مخرج الروائع حيث أن افلامه بعد ذلك اصابها الفشل .
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل