للفقيد الرحمة  (1982)

6.3
  • فيلم
  • مصر
  • 90 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • الجمهور العام

الزعفراني حانوتى متزوج من تفيده ابنة ايوب القباقيبي الذى ينتظر موته لترثه ابنته ولكن تفيده تموت أولاً ولأن ايوب طمعان فى ثروة الزعفراني يوافق على زواجه من ابنته الثانيه المتعلمة سلوى والتى تعمل فى...اقرأ المزيدل فى بنك ومخطوبه لزميلها احمد. ولأن سلوى واحمد متعثران فى الزواج لقلة دخلهما يوافقان على زواج سلوى من الحانوتى بعد ان يكتب لها نصف ثروته على ان يقوما بقتله بعد الزواج لترثه. وبالفعل قام احمد بقتل الزعفراني ودفنه ولكن الزعفراني لم يكن قد مات وقام واختفى. عثر البوليس على جثه قيل انها للزعفرانى وتم دفنها. وبعد مده ظهر الزعفرانى لأيوب وزوجته فأصيبا بالشلل وظهر لسلوى فأصيبت بإغماء. شك البوليس فى الأمر وراقب الجميع بينما أراد احمد وسلوى التأكد من موت الزعفرانى فقاما بفتح التربه وأثناء الحفر هاجمهم الزعفرانى وأراد ان يقتل احمد بفأس واشتبك معه وسقطت الفأس من يده وتناولتها سلوى وضربته بها واخطأت الزعفرانى وأصابت احمد فمات وجاء البوليس فهرب الزعفرانى ولكن صدمته سياره الشرطه ومات وتم القبض على سلوى.

صور

  [4 صور]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

الزعفراني حانوتى متزوج من تفيده ابنة ايوب القباقيبي الذى ينتظر موته لترثه ابنته ولكن تفيده تموت أولاً ولأن ايوب طمعان فى ثروة الزعفراني يوافق على زواجه من ابنته الثانيه المتعلمة...اقرأ المزيدعلمة سلوى والتى تعمل فى بنك ومخطوبه لزميلها احمد. ولأن سلوى واحمد متعثران فى الزواج لقلة دخلهما يوافقان على زواج سلوى من الحانوتى بعد ان يكتب لها نصف ثروته على ان يقوما بقتله بعد الزواج لترثه. وبالفعل قام احمد بقتل الزعفراني ودفنه ولكن الزعفراني لم يكن قد مات وقام واختفى. عثر البوليس على جثه قيل انها للزعفرانى وتم دفنها. وبعد مده ظهر الزعفرانى لأيوب وزوجته فأصيبا بالشلل وظهر لسلوى فأصيبت بإغماء. شك البوليس فى الأمر وراقب الجميع بينما أراد احمد وسلوى التأكد من موت الزعفرانى فقاما بفتح التربه وأثناء الحفر هاجمهم الزعفرانى وأراد ان يقتل احمد بفأس واشتبك معه وسقطت الفأس من يده وتناولتها سلوى وضربته بها واخطأت الزعفرانى وأصابت احمد فمات وجاء البوليس فهرب الزعفرانى ولكن صدمته سياره الشرطه ومات وتم القبض على سلوى.

المزيد

القصة الكاملة:

الزعفرانى(فريد شوقى)حانوتى جاهل وبخيل يملك ثروه طائلة من الاطيان والعمارات وسيوله ناديه كبيره ومتزوج من تفيده إبنة أيوب(توفيق الدقن)بتاع القباقيب وأمها سيده(عليه...اقرأ المزيد عبد المنعم)والذين ينتظرون موت الزعفرانى لترثه ابنتهم تفيده ولكنها تموت قبله مما يدعوهم لأن يوافقوا على زواج الحانوتى من ابنتهم الصغرى سلوى(مرفت أمين)الموظفة بالبنك ومخطوبه لزميلها احمد(يوسف شعبان)وذلك طمعا فى إحلال سلوى محل تفيده لترثه وهو نفس السبب الذى دعا سلوى وخطيبها احمد للموافقه على تلك الزيجه لأنهم لا يملكان المال الكافى للزواج واشترطت سلوى ان يكتب لها الزعفرانى نصف ثروته ويسكنها فى فيللا بإسمها. بعد إتمام الزواج رسم احمد وسلوى خطه جهنمية للخلاص من الزعفرانى وذلك بأن ارسلوا لصبيه زنانيرى(احمد راتب)برغبتهم فى شراء عدد من الجماجم وذلك لإستدراج الحانوتى الى المقابر وهناك تم الاعتداء عليه وقتله ودفنه ولكن الزعفرانى أصيب فقط ولم يمت وقام من تحت التراب واختبأ. عثر البوليس على جثه مشابهه للزعفرانى وأكدت شقيقته جليله(نعيمه الصغير) انها لشقيقها. بدأت سلوى ووالديها فى التنعم بثروة المرحوم رغم اعتراض شقيقته التى اتصل بها وبدأت فى إمداده بالطعام والأخبار فى مكان اختباءه. ظهر الزعفرانى لأيوب وزوجته مما جعلهم يظنون انه عفريت واصيبا بالشلل ولكن ظهوره لسلوى اثناء عملها بالبنك واغماءها حال رؤيته جعلها والبوليس يشكون فى موت الزعفرانى. شك أيضاً زنانيرى فى موته فأخذ بعض العمال وفتح المقبرة المدفون فيها ودخلها للتأكد من الجثه ولكن الزعفرانى أغلقها عليهم لولا حضور البوليس وإنقاذهم. حاول أيضاً احمد وسلوى فعل نفس الشئ وأقدموا على الحفر ولكن الزعفرانى ظهر لهم وحاول قتل احمد وسلوى ببلطه فى يده ولكن مقاومة احمد له جعل البطله تسقط من يده والتقطت ةةسلوى البلطه لضرب الزعفرانى فأخطأته وقتلت احمد وجاء البوليس ففر الزعفرانى ولكن صدمته سيارة البوليس ومات وتم القبض على سلوى.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم


  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • الجمهور العام


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


مواضيع متعلقة


تعليقات