Barton Fink  (1991) بارتون فينك

5.5

(بارتون فينك) هو كاتب مسرحي مصاب بهوس إنتاج مسرحيات بسيطة للمواطن العادي، والتي تضطره للتعامل مع المنتجين الذين يكرههم، تنجح تجاربه الأولى، وبعد مشورة أحد أصدقائه، يقرر السفر إلى لوس أنجلوس، لكي يمارس...اقرأ المزيد الكتابة للسينما من خلال إحدى الشركات الكبيرى، تكون الفكرة الجديدة، التي يكلفه بها مدير الشركة، هي فيلم عن المصارعة، يفشل في الحصول على فكرة للكتابة، فيلجأ لمساعدة أقاربه وأصدقائه لمساعدته في الكتابة.

صور

  [9 صور]
المزيد

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

(بارتون فينك) هو كاتب مسرحي مصاب بهوس إنتاج مسرحيات بسيطة للمواطن العادي، والتي تضطره للتعامل مع المنتجين الذين يكرههم، تنجح تجاربه الأولى، وبعد مشورة أحد أصدقائه، يقرر السفر إلى...اقرأ المزيد لوس أنجلوس، لكي يمارس الكتابة للسينما من خلال إحدى الشركات الكبيرى، تكون الفكرة الجديدة، التي يكلفه بها مدير الشركة، هي فيلم عن المصارعة، يفشل في الحصول على فكرة للكتابة، فيلجأ لمساعدة أقاربه وأصدقائه لمساعدته في الكتابة.

المزيد

القصة الكاملة:

بارتون فينك هو كاتب مسرحي مضطرب يعيش في مدينة نيويورك يصاب بهوس بفكرة جديدة عن صناعة مسرحيات للمواطن العادي ويسعى لترويجها عند المنتجين الذين يكرههم.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم




  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


أراء حرة

 [1 نقد]

بارتون فينك؛ درّة تاج الأخوين كوين.

في البداية، حابب أقول إن الفيلم دة من أكتر الأفلام المُعقدة والصعبة اللي ممكن الواحد يتفرج عليها في حياته. القصة _على المستوى الأول للفيلم_ بتدور حوالين كاتب بينجح في برودواي عن طريق مسرحية كتبها، أحد شركات الإنتاج في هوليوود بتطلبه علشان يشتغل هناك ويكتب فيلم، المنتج بيقابله وبيكلفه بتكتابة فيلم عن المصارعة لأن دة هو اللي هيعجب الناس. الكاتب بيصاب بـ Writer's block وبيحاول ياخد أفكار من خلال كاتب كبير هو بيعتبره مثله الأعلى وأفضل روائي موجود في الوقت دة، فبيحاول يتواصل معاه، وبيقابل السكرتيرة...اقرأ المزيد بتاعته اللي بتكون في نفس الوقت عشيقته. في نفس الوقت دة برضه بيتعرّف على جاره بس بطريقة غير جيدة عن طريق إنه إشتكاه للعامل بتاع الفندق إنه مزعج، وبتنشأ بينهم صداقة غريبة. دة في أول ساعة للفيلم، لحد هنا وكل شيء عادي وطبيعي، اللي مش عادي بقى إنه يحصل جريمة قتل، وهنا بقى بيبدأ الفيلم فعلًا. ملحوظة: اللي جاي دة كله حرق للأحداث. ___________________________________ لما السكرتيرة بتموت في سرير بارتون، بيطلب من صديقه/جاره (جون جودمان) إنه يساعده لأنه مايعرفش حد غيره، وصديقه فعلًا بيساعده وبيخفي الجثة، بعد شوية بيجي له إتنين مخبرين ويقولوا له إن صديقه دة مجنون وسفاح له طريقه مشهوره في قتل الناس هما بيعرفوه بيها، وإنه إسمه عكس اللي قال له عليه، ساعتها بيرتبك بس برضه مابيبلغش عنه وبيقول إنه سافر _وهو ما حدث فعلًا_ وإنه مايعرفش عنه حاجة وهو جزء من الحقيقة. بعدها بتنتهي الـ Writer's block دي وبيبدع فعلًا في الكتابة، لكن المنتج بيرفض الفيلم لأن قصته ماتناسبش السوق، الفيلم عن صراع داخلي للشخصية الرئيسية والمنتج عايزها قصة مصارعة وناس بتضرب بعض وأكشن علشان يجيب فلوس. طيب، كل دة كويس، لكن، هل هو حقيقي؟ بمعنى هل حصل كل الأحداث دي ولا دة مجرد عقل بارتون؟ وهي دي الفكرة الأساسية للفيلم. الشخصيات الحقيقة في الفيلم _من وجهة نظري_ هم (بارتون فينك - المنتج - الكاتب) والتلات شخصيات _بحسب كل النقاد_ هم شخصيات حقيقية في الواقع والفيلم مستوحى منهم (كليفورد أوديت الكاتب المسرحي/السنيمائي - لويس بي ماير وهاري كوهين المنتجين - ويليام فوكنر الروائي والكاتب السينمائي). التلات شخصيات دول ليهم شخصيات آخرى عكسهم تمامًا في نفس نطاق العمل/السكن (الجار - المساعد - السكرتير). الفيلم مليء بالصور الرمزية اللي بتظهر مع كل مشهد أكتر وأكتر. مشهد بارتون فينك اللي بيدّعي إنه بيكتب في المسرح عن البسطاء وللبسطاء وهو بيبيع كل دة وبيروح هوليوود علشان شيك بألف دولار في الأسبوع. الكاتب المدّعي اللي لما قابل جاره وهو راجل بسيط من اللي بيحب يكتب عنهم وقال له إنه عنده قصص رفض يسمعها وقعد يتفلسف عن إحتياج الكاتب لمعاناه علشان يقدر يخلق قصص ويُبدع. مشهد وصوله لمكتب المنتج، الشخص الغريب اللي مابيعرفش يقرأ بس عارف كويس السوق ماشي إزاي (إحم، السبكي) لكن له مساعد (وهو الشخصية المقابلة له) بيفهم في الفن وهو اللي رشّح بارتون فينك وهو اللي إتفرج على مسرحيته وهو اللي هيعجبه السيناريو بتاعه في الأخر لكن هيترفض كونه مش مناسب للسوق. مشهد طرد المساعد دة كان برضه من المشاهد الغريبة والمهمة في الفيلم، كون المساعد هيظهر مرة أخرى في آخر الفيلم في المكتب مع المنتج لأنه في النهاية هو شخصية المنتج المقابلة اللي بتقدر الفن الحقيقي واللي كانت هتضيع الشركة في الأول لكنه تم فصله من الشراكه وشراء نصيبه في إشارة لأن المنتج كان فعلًا مهتم في الأول بالفن لكن لما وجد إنه هيخسر نحى جانبًا فكرة الفن دي خالص وشاف متطلبات السوق وكسب فلوس. مشهد الناموسة اللي في أوضة بارتون فينك _واللي مابتظهرش غير وقت حدوث شيء مقلق لبارتون بس_ ومشهد سقوط ورق الحائط، والحرارة الشديدة واللي مابيظهروش غير في وجود الجار كلها دلائل على فكرة إن الأوضة بالأوتيل كله عبارة عن عقل بارتون وشيء مش حقيقي لأنه أصلًا مفيش حد في الأوتيل دة خالص بيظهر غير بارتون وجاره وعامل الأوتيل وعامل الأسانسير. مشهد الكاتب الروائي الكبير وهو سكران وبيضرب سكرتيرته/عشيقته في إشارة لأنه بيدوس على موهبته في مقابل تحقيق مادي في هوليوود. مشهد السكرتيرة اللي بتروح لبارتون في الأوضة وتقول له إنها شاركت في كتابة آخر روايتين وكام سيناريو للكاتب الروائي العظيم اللي بيحبه وساعتها بيغضب جدًا وبيعتبر دة خداع وإنه شيء مش أخلاقي في إشارة لأن الشخصيات اللي بنتصوّر إنها عظيمة مش بالضرورة مابتغلطش أو فعلًا بالعظمة اللي إحنا متخيلنها. (دة على حسب ما فهمت يعني) المشهد العظيم _واللي أبدع فيه جون جودمان وكان أحلى حاجة في الفيلم_ مشهد إستجواب المخبرين لبارتون في أوضته وعلمه برجوع جاره وحرق الفندق كله وقتل المخبرين وتحرير بارتون. كل دة كان إشاره لخروج الشخصية المقابلة خلاص من عقل بارتون. الصورة بتاعة البنت اللي قاعده على الشاطيء واللي بارتون كان بيفضل باصص فيها لفترات طويلة بتظهر آخر الفيلم بنفس الوضعية اللي كانت عليها في الصورة في مشهد أقل ما يقال عليه إنه سوريالي على طريقة سلفادور دالي، بالذات مشهد الطائر وهو بيقع في البحر ميّت ومن غير أي سبب. الفيلم مُعقد جدًا وبيحمل أكتر من تأوييل ورسالة. فكرة إن هوليوود مش بالسهولة اللي الناس فكراها وكل شيء فيها بيتم بالمال والفن مش أولوية هناك والمكسب المادي هو رقم واحد. فكرة الكاتب اللي بيعتبر نفسه مُبدع وخالق وبيضحي بكل شيء في حياته (صحاب - حب - أقارب) وبيفضّل الوحدة على كل دة، وبيدّعي إنه بيكتب كلام واقعي عن الناس وهو في الحقيقة بعيد تمامًا عن الواقعية وعن الناس. الفيلم فعلًا مُعقد وصعب جدًا تفهمه من غير ما تقرأ عنه وتتفرج عليه مرة كمان.

أضف نقد جديد


أخبار

  [1 خبر]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات