أحلام هند وكاميليا  (1988) Dreams of Hind and Camilia

8.6
  • فيلم
  • مصر
  • 120 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • MPAA
    • Unrate

هند، أرملة شابة جميلة وشريفة وتعمل فى خدمة البيوت وتنحصر أحلامها فى العثور على الرجل المناسب، الذى ينشلها من حياتها البائسة، تلتقى مع عيد النصاب خفيف الدم، الذى يحبها فعلًا، ويورطها معه فى عدة مشاكل...اقرأ المزيد ومصائب بسبب انحرافه، يدخل السجن ويترك فى أحشائها جنينًا دون أن يتزوجها، أما كاميليا فهى مطلقة حسناء تعمل خادمة أيضًا وتعول شقيقها العاطل وزوجته وأطفاله مقابل أن يسمح لها بالمبيت فى شقته، وتتمرد كاميليا دائمًا على وضعها المشين، وتتمنى أن تقفز إلى حياة أفضل من واقعها، فتتزوج عجوزًا بخيلاً تضطر إلى سرقته بين الحين والآخر.

صور

  [19 صورة]
المزيد

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

هند، أرملة شابة جميلة وشريفة وتعمل فى خدمة البيوت وتنحصر أحلامها فى العثور على الرجل المناسب، الذى ينشلها من حياتها البائسة، تلتقى مع عيد النصاب خفيف الدم، الذى يحبها فعلًا،...اقرأ المزيد ويورطها معه فى عدة مشاكل ومصائب بسبب انحرافه، يدخل السجن ويترك فى أحشائها جنينًا دون أن يتزوجها، أما كاميليا فهى مطلقة حسناء تعمل خادمة أيضًا وتعول شقيقها العاطل وزوجته وأطفاله مقابل أن يسمح لها بالمبيت فى شقته، وتتمرد كاميليا دائمًا على وضعها المشين، وتتمنى أن تقفز إلى حياة أفضل من واقعها، فتتزوج عجوزًا بخيلاً تضطر إلى سرقته بين الحين والآخر.

المزيد

القصة الكاملة:

هند(عايده رياض)فتاة ريفية مات زوجها سعد فألحقها خالها عبد الوهاب(احمد حجازى) بالعمل فى بيوت القاهرة،ويأخذ أجرها كل شهر بدعوى الصرف على امها واخوتها،وهى الآن تعمل عند الست...اقرأ المزيد منيرة(شروق)وزوجها عبده(عبدالعزيز عيسى)وترعى ابنهم الصغير ميمى(محمد رأفت)وقد تعرفت فى العماره على خادمة اخرى تدعى كاميليا(نجلاء فتحى) مطلقة لعدم الإنجاب وتعيش مع أخيها سيد(محمدكامل)شبه العاطل وزوجته نعيمه(مهجة عبدالرحمن)وأولادهم،وتقوم بالصرف عليهم،وقد سعى أخيها سيد المدمن لتزويجها من المقاول عثمان(عثمان عبدالمنعم)الذى يعمل عنده،لضمان عمل يومى. وتحت إلحاح أخيها ورغبتها فى الراحة من خدمة البيوت،وافقت على الزواج من عثمان الذى اكتشفت بخله فكانت تسرق النقود من جيبه. اما هند فقد تركت الشغل عند الست منيرة وتعمل الان فى شقة اخرى،وقد تعرفت على الواد عيد(احمدزكى)الحرامى،وتحت دعوى الحب ووعده لها بالزواج سلمت له نفسها،وقد زارها عيد وزميله انور(حسن العدل)وقاما بسرقة حقيبة من الشقة،فإضطرت هند ان تهرب من الشقة ولجأت الى كامليا لتقيم عندها،ولكن عثمان لم يوافق وطرد الاثنين. وقد استأجرن حجرة،وعملت هند نصبة شاى بجوار محطة اوتوبيس وأحضرت كاميليا بعض الخضروات وجلست بها فى السوق.علمت كاميليا ان هند حامل فأجبرت عيد على الزواج بها،وفى ميعاد كتب العقد،تشاجرعيد مع احدهم ودخل السجن وعقب خروجه تزوج من هند،وطلب من زميله انور ان يترك له شقته. عمل عيد فى تجارة العمله مع احد التجار،بينما واصلت كاميليا عملها بالسوق،وكانت فى انتظار مولود هند والتى كانت تنتظره بشغف بسبب حرمانها من الإنجاب،ووضعت هندبنتا أسمتهاكاميليا إحلام. استمر سيد فى إدمانه وإبتزازه لأخته كاميليا،ومحاولته لإعادتها لزوجها السابق عثمان دون جدوى،واستمرت العلاقة الطيبة بين الثلاثى هند وكاميليا وأحلام ،بالإضافه الى عيد الذى وقع فى يديه ١١ ألف جنيه بعد ان هرب من البوليس واخفاهم بجوار منزل كاميليا،فى حفرة قبل ان يقبض عليه البوليس بأمر إعتقال بسبب تجارة العملة،وقد حاول انور ان يسترد المبلغ لمصلحة التاجر وخوفا منه على عيد دون جدوى،فإعتدى على هند لمعرفة مكان النقود او مكان عيد. قارب عيد على الخروج من السجن،ولكن دخول انور للسجن بعد القبض عليه متلبسا،ورغبة عيد للانتقام منه،جعلته يرتكب جريمة اعتداء على انور أبقته داخل السجن.عثرت احلام اثناء لعبها فى التراب امام منزل كاميليا على كيس النقود،حيث قررت هندوكامليا ان يستمتعن بالنقود،وذهبن الى الاسكندرية مع احدسائقى التاكسى وصديقه الذين خدروهن ببعض العصير واستولوا على النقود وعلى مصاغهن وتركوهن نائمون على شاطئ البحر فى الاسكندرية.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • MPAA
    • Unrate


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • في الترشيحات اﻷولى، كان من المفترض أن تلعب فاتن حمامة دور هند، وسعاد حسني دور كاميليا.
  • يحتل فيلم " أحلام هند وكاميليا 1988 " المركز رقم 36 فى قائمة أفضل 100 فيلم فى ذاكرة السينما المصرية...اقرأ المزيد حسب إستفتاء النقاد بمناسبة مرور 100 عام على أول عرض سينمائى بمدينة الأسكندرية (1896-1996) وكان الإختيار بداية من عام 1927 حيث تم عرض أول فيلم مصرى (ليلي 1927) وحتى عام 1996.
  • صرحت الفنانة عايدة رياض إعلاميا بأن مشاركتها بهذا الفيلم كان السبب في طلاقها من الفنان محرم فؤاد.
المزيد

أراء حرة

 [1 نقد]

اختلاط ابتسامة الكدح وقسوة العيش

اعتاد المخرج المبدع محمد خان تقديم اعمال فنية عن الشخصيات العادية والبسطاء في حياتنا وما يلاقيه هؤلاء من قسوة وصعوبة في الحصول ع لقمة العيش مخرجا العديد من الاعمال التي تصور الحياة العامة للطبقة المتوسطة الكادحة... ولكن فيلم (أحلام هند وكامليا) كانت الرؤية مختلفة قليلا حيث قدم فيها رؤيته عن الخادمات وما يلاقيهن طول فترة عملهن او داخل حياتهن الخاصة فقدم قصة خادماتين تجمعهما علاقة صداقة قوية يحلمان بالاستقرار والامان في ظل مجتمع قاسي ينظر لهما نظرة عالية، فتتعرف الخادمة هند (عايدة رياض) ع العاطل...اقرأ المزيد عيد (احمد زكي) وتقع معه وتحمل منه فيضطر إلى الزواج منها ف الوقت الذي تقدم لها صديقتها كامليا( نجلاء فتحي) يد المساعدة طوال فترة علاقتهما بالرغم مما تلاقيه كامليا في حياتها من صعوبات لتحملها مسئولية شقيقها العاطل وأولاده حتى عقب زواج هند من عيد ودخوله السجن نتيجة عملية نصب قام بها..وبعيدا عن احداث الفيلم والقصة المحبكة سينمائيا التي قدمها محمد خان من خلال سيناريو الفيلم والمشاهد السريعة والديلوج المتقن في ترتيبه نرى محمد خان وبراعته في استخدام ادواته للعيش داخل شخصيات غاية في الدنو مصورا حياتهن الخاصة واحلامهمن التي لا تتحقق في أن يصبحن ربات بيوت راصدا كيفية تعاملهن مع الصعوبات التي تواجههن وما يتعرضن لها من مضايقات داخل المنازل التي يعملن بها ...إلى جانب ذلك علاقة الخادمات بالمخدومين ونظرتهم لهن وعن اسرار البيوت التي تستغلها الخادمات في الثرثرة مما يترتب عليه وقوع العديد من الفضائح والمشاكل ، يأتي دور الفنانة المبدعة نجلاء فتحي في تأدية شخصية كامليا المتحملة للمسئولية الكاملة واعالة نفسها وشقيقها العاطل وأولاده ومحاولة التضحية بنفسها والزواج من أحد الاشخاص البخلاء حتى تساعد شقيقها وتمكنها من استخدام تعبيرات وجهها وانفعالاتها كاملة في علاقتها بالاشخاص الذين تتعامل معهم واحساسها بالمساواة لمجرد دخول زوج إحدى السيدات التي كانت تعمل عندها السجن وقد نالت نجلاء فتحي عن دورها جائزة افضل ممثلة بمهرجان طشقند الدولي ,, كما نجح النمر الاسود احمد زكي في تأدية دور اللص الذي يسعى إلى التوبة عن اعمال السرقة والنهب املا في ان يحيا حياة مستقرة برفقة زوجته هند وابنتهما أحلام إلا أن يموت الزمار وصوابعه بتلعب فقلة ذات اليد وصعوبة الحصول ع لقمة العيش الشريفة وعدم صبره وتوبته الغير نصوحة تدفعه إلى السرقة مرة أخرى حتى يتم القبض عليه ويودع بالسجن وهو ما يحدث في العديد من تلك الفئة الاجتماعية وبالتالي فإن فيلم (احلام هند وكامليا)يصور كيفية تحقيق الاحلام الضائعة موضحا حياة تلك البيئة من المجتمع وتعاملهم ليقدم فيلم مصري بحت

أضف نقد جديد


أخبار

  [1 خبر]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل