الكبار  (2010) Al Kebar

6.1
  • فيلم
  • مصر
  • 95 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

كمال (عمرو سعد)، وكيل نيابة شاب يتسبب فى إعدام فتى عن طريق الخطأ فيستقيل من النيابة لشعوره بالذنب. يعمل كمال محامياً و لكنه يخسر اول قضاياه نتيجة لضغط أصحاب النفوذ.. تؤدى هذه الأحداث إلى إكتئابه و...اقرأ المزيد إدمانه للخمر، حتى يجتذبه رجل أعمال فاسد (خالد الصاوى) للعمل لديه فتنقلب حياته رأساً على عقب و يدور صراع بينه وبين صديق عمره الضابط (محمود عبد المغنى) الذى يحاول إعادته لحياته الشريفة.

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

كمال (عمرو سعد)، وكيل نيابة شاب يتسبب فى إعدام فتى عن طريق الخطأ فيستقيل من النيابة لشعوره بالذنب. يعمل كمال محامياً و لكنه يخسر اول قضاياه نتيجة لضغط أصحاب النفوذ.. تؤدى هذه...اقرأ المزيد الأحداث إلى إكتئابه و إدمانه للخمر، حتى يجتذبه رجل أعمال فاسد (خالد الصاوى) للعمل لديه فتنقلب حياته رأساً على عقب و يدور صراع بينه وبين صديق عمره الضابط (محمود عبد المغنى) الذى يحاول إعادته لحياته الشريفة.

المزيد

القصة الكاملة:

كمال الطوخى(عمرو سعد)وكيل نيابه شاب، كان والده رحمه الله مستشارا، وقد حقق كمال فى بداية حياته العملية، فى جريمة قتل بطلها الشاب محمود الدهشورى( محمد يسرى) وخلال التحقيقات كان طموح...اقرأ المزيد كمال الشخصى فى إثبات الذات هو المسيطر على التحقيقات، حتى انه غفل عن أشياء منطقية، لايمكن ان يغفل عنها، لو كان ينظر للأمر بإحترافية، وقد أدى ذلك لحصول الدهشورى على حكم بالإعدام، وفى يوم التنفيذ، اعترف القاتل الحقيقى، ولم يسعف كمال الوقت لإنقاذ رقبة البرئ من حبل المشنقة، مما أصابه بحالة شديدة من الندم أدت إلى إكتئاب شديد، وإكتشف أن البرئ كان حلم المستقبل لأخته الكبرى هبه الدهشورى (زينه) وأمه الكفيفة (صفاء الطوخى)، وحاول كمال التخفيف عن المصابتين، والاعتذار لهن، ولكنهما لم تتقبلا منه أى كلمة رثاء، فإضطر لتكليف صديق صباه الرائد على عبدالمنعم (محمودعبدالمغنى) لتقديم خدمات مساعدة لهبه وأمها، وتمكن من إيجاد شقة جديدة لهما بكل مستلزماتها، وبحثت هبه عن عمل تعول بها نفسها وأمها، دون جدوى، فإضطرت لنزول سوق العاهرات، ولكن كمال قابلها ومنعها من سلوك هذا الطريق، وأعادها لمنزلها، وأرسل إليهما نقودا بالغصب، وظل شبح البرئ يطارد كمال فى يقظته ومنامه، حتى إضطر لترك النيابة والعمل بالمحاماة للدفاع عن المظلومين، وفى اول قضية تولاها، خسرها بسبب تحكم الكبار بنفوذهم، فقد تسببت رعونة شاب إبن احد الكبار، فى مصرع الطفل كريم (عمر شريف) تحت عجلات سيارته، وقد كان كريم الإبن الوحيد لوالديه (شعبان حسين) و (ناديه العراقية)، ورغم ان القضية واضحة ومضمونة، إلا أنه قد تم شراء ذمم الشهود بالمال أو التهديد، وتغيرت محاضر البوليس، وتم تهديد الأب والأم لتغيير أقوالهما، لينتهى الامر ببراءة الجانى، مما زاد من إحباط كمال، الذى لجأ للخمر وسيلة للهروب، ورافق عاهرة (فريده الجريدى)، وباع اثاث منزله، وفشل صديقه الضابط على بإعادته لصوابه، حتى انه إعتقله وحبسه ليلة فى سجن القسم، وإصطدم كمال بصديقه على وقاطعه، وتشاجر مع البارمان ريعو (محمود فارس) الذى رفض تقديم الخمر له، لعدم دفعه الحساب، ولكن احدهم تقدم لدفع الحساب له، ثم فوجئ بذلك الرجل، منير (محمد مرشد) يقتحم منزله، مبعوثا من محمد احمد الحاج (خالد الصاوى) رئيس مؤسسة كبيرة للكبار، وعرض عليه العمل معه، نظير مبالغ كبيرة، ووضعه وسط الكبار، وذلك من أجل معرفته الشخصية بصديق والده المستشار فؤاد القليوبى (سامى العدل)، الذى يتولى قضية كبيرة للمؤسسة، متهم فيها بعض الكبار، وكلفوه بتقديم رشوة ٥ مليون جنيه للمستشار فؤاد القليوبى، الرجل النزيه المستقيم، لكن المستشار كان يمر بظروف صعبة، بسبب مرض ابنته ضحى التى تحتاج لزرع قلب بالخارج، تتكلف اموالا ليست فى حوزة المستشار، الذى فشل فى استصدار قرار علاج على نفقة الدولة، مما إضطره آسفا أن يقبل الوساطة ليكون من الكبار، وإضطر المستشار آسفا لقبول الرشوة، ويحكم بالبراءة ثم ينتحر، وكانت فضيحة. وأراد الرائد على تصحيح الأوضاع، بعد ان فشل فى إعادة صديقه لطريق الصواب، وإنضمامه لمؤسسة الكبار الفاسدة، فإنضم على لمباحث الأموال العامة، وجمع تحرياته عن صاحب مؤسسة الحاج، ليتأكد أنه كان بالأصل بلطجى ببورسعيد، وغير إسمه ليتخلص من صحيفة سوابقه، وانه يعمل على جلب النفايات الذرية من الخارج ودفنها فى مصر، وجلب أدوات ملوثة بالإشعاع، وكانت هناك شحنة وصلت الميناء، عمل الرائد على عبدالمنعم على تفتيشها، واشترى الحاج جميع أعضاء لجنة التفتيش، ماعدا رئيسها الذى كان حديث التعيين، وتم تكليف كمال ومنير بمتابعة الموقف، ورغم ان كمال كان يمتلك المخرج الرسمى للموقف، إلا انه تقاعس عندما علم بمحتواها من ناحية، والإيقاع بالحاج من ناحية اخرى، غير ان الحاج تمكن بنفوذه مع الكبار، من تغيير الكونتينر بأخر يحتوى ملابس نظيفة، ليمر الموقف بسلام، ويتقدم على بإستقالته من الخدمة، بينما نجح كمال فى إلحاق هبه بالعمل فى المؤسسة، ثم خاف عليها فطلب منها ترك العمل، واوجد لها عملا آخر، وعرض عليها الزواج، ولكنها رغم انها إحبته، لم تتصور ان تنام على سرير واحد، مع المتسبب فى قتل حلمها وهو شقيقها محمود، الذى لايمكن ان تنساه أبدا، فأخبرته بأن ذلك الامر من المستحيلات، وعلم الحاج بما كان من كمال وسعيه لكشف مفاسد الكبار، فواجهه امام جمع من الكبار، ثم طرده من نعيم الانتماء للكبار، فقام كمال بإطلاق النار على الحاج، ليرتاح قلبه دون حساب للنتائج. (الكبار)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم




  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • تم تصوير اول مشاهد الفيلم يوم 19 ابريل 2010 فى فندق سوفوتيل الجزيرة
  • التجربة الاخراجية الاولى لمخرجه محمد ابن المنتج جمال العدل
  • الفيلم لم يُواجه مَشاهد رقابية كما اثيرت العديد من الشائعات حوله إذ إنه يُحاول توجيه رسالة سياسية ضد...اقرأ المزيد أصحاب النفوذ في مصر
  • تم تغيير اسم الفيلم اكثر من مرة من "عفوا .. للكبار فقط " و "عذرا .. للكبار فقط" ثم " للكبار فقط"...اقرأ المزيد واخيرا "للكبار" وحول اسباب التغيير قال مخرج الفيلم "رغم تحفظاتى على أداء الرقابة فإننى تعاملت معهم وحاولت حل المشكلة، من الخطأ أن الرقابة اعترضت على اسم الفيلم الأول «عفواً للكبار فقط» لتشابهه مع فيلم للمخرج على بدرخان هو «للكبار فقط» وهذا غير قانونى، لأن اعتراض الرقيب يجب أن يكون على التطابق وليس التشابه"
  • احتفلت أسرة فيلم "عذرا ...للكبار فقط " ببداية التصوير يوم 22 فبراير 2010 وحضره فريق عمل الفيلم وهم...اقرأ المزيد عمر سعد وزينه ومحمود عبد المغنى وخالد الصاوى وسامى العدل وصفاء الطوخى بالإضافه للنجم جمال سليمان الذى حرص على أن يحضر الاحتفال لأنه صديق مقرب من آل العدل ويحرص دائما على الحضور معهم فى كافه مناساتهم وذلك بإستديو أحمس.
  • محمد جمال العدل يخوض اول تجربه له فى مجال الاخراج من خلال هذا العمل
المزيد

أراء حرة

 [1 نقد]

حين يصبح التعاون مع الكبار عبأ على المخرج

فيلم الكبار هو العمل الاول للمخرج محمد جمال العدل يصاحبه فيه السيناريست الكبير بشير الديك فى عمل يناقش الفساد الذى يسيطر على كل المجريات فى مصر , من خلال قانونى شاب تنقل من مقاعد النيابة الى المحاماة و ضابط شرطة يحارب الفساد . محمد جمال العدل فشل فى اثبات وجوده فى فيلمه الطويل الاول بعد ان فشل فى السيطرة على اداء الممثلين فظهروا اقل بكثير من افلامهم الاخرى , كذلك خذله السيناريو الغير محبوك الذى كتبه بشير الديك و الذى يبدو انه سيناريو قديم كتبه فى بداية الثمانينيات و اعاده للحياة مجددا عمرو سعد...اقرأ المزيد يثبت ان خالد يوسف مخرج كبير باداءه المبالغ فيه و الصوت العالى طوال الفيلم دون مبرر محمود عبدالمغنى و دور مستنسخ من دوره فى فيلم الجزيرة , لم يقدم فيه جديدا خالد الصاوى واداء اقل ما يطلق عليه بأنه اداء عبثى كارتونى لا يليق بنجم فى حجم خالد الصاوى زينة و اداء باهت فى دور غير مبرر دراميا و قد انقسم الجمهور ما بين مستاء و متعاطف مع التجربة الاولى لكن الجميع اتفق على ان الفيلم ينقصه الكثير اما عن النقاد فقد ابدوا استيائهم من مستوى الفيلم , و قالت عنه رانيا يوسف فى السينما . كوم انه لا يشابه قصته الا فى فساد كلا من الفيلم و القصة ، و قال عنه محمود بعدالشكور فى روز اليوسف بأنه عبارة عن ثرثرة رديئة

أضف نقد جديد


أخبار

  [17 خبر]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل