جوه اللعبة  (2012) In Side The Game

4.3
  • فيلم
  • مصر
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

تدور أحداث الفيلم في إطار تشويقي حول مدير بوكالة إعلان يتهم بالتورط في جريمة قتل.

صور

  [44 صورة]
المزيد

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

تدور أحداث الفيلم في إطار تشويقي حول مدير بوكالة إعلان يتهم بالتورط في جريمة قتل.

المزيد

القصة الكاملة:

طارق شاب يعمل مدير في وكالة إعلان ويعيش بسعادة مع زوجته المخلصة ملك وأبنته سلمى التي تعاني من مرض وتحتاج للخضوع لعملية مكلفة جدا كي تسترد عافيتها . في احد الأيام بينما كان طارق...اقرأ المزيد ذاهبا كعادته الى عمله يلمح شابة جميلة المظهر تتعرض لعملية سرقة من احد المارين فينجح طارق بصده ويرد لتلك الشابة مسروقاتها فتشكره وتثني على تصرفه الشهم ويحدث تعارف بين الأثنين ويقترب كل منهما الى الآخر حتى بعد ان قدم كل منها الى الأخر على انه متزوج وعنده ابناء وحين تدعو الشابة هند الشاب طارق الى غرفتها في الفندق ويكونا على انفراد في اجواء رومانسية وفي اللحظة التي يبحاول طارق ان يقبلها قبلة رومانسية من شفايفها الجذابة يقوم شابين مسلحين بإقتحام الغرفة ومباغتتهما وإلتقاط صور لكلاهما وهما في وضع رومانسي ويهددهما بأنهما سيقوما بإبلاغ زوج هند بهذه الواقعة التي من الممكن ان تفضحها وتدمر حياتيها العائلية في حالة عدم قبول الشاب طارق بدفع لهما ثروة بقيمة 500000 جنية . ينهار كل من طارق وهند وتتأوه وتبكي هند وتحاول التوسل بشكل متكرر لطارق ان يجد لها حل وإلا ستخسر ابنها وكل شيئ في حياتها يتألم طارق جدا خاصة وأن قلبه تعلق بها منذ او لقاء بينهما لم يدرِ ما يفعل وعندما شرح لأعز اصدقاءه شادي بهذه المشكلة وعده ان يساعده ويتخلص من ذلك المجرم الذي يهدده بشكل مستمر إلا ان شادي تعرّض لعملية اغراء من ذلك المجرم المدعو سليم ووعده ان يعطيه قسم من الثروة التي سيدفعها له طارق في حالة انضمامه له يوافق شادي على تلك الخطة وعندما يأتي هو وطارق للمكان المقرر ان يقابل المجرم يقوم المجرم سليم بإطلاق رصاصة مزيفة على شادي موهم طارق انه قُتل ولم يكن طارق يُدرك ان صديقه قد خانه وانضم للعمل مع المجرم وفي نفس الوقت رأى الشابة هند رهينة عند سليم وقد طلب من طارق احضار الثروة مقابل اطلاق سراحها وحرق الصور الرومانسية التي التقطها لهما لم يكن امام المسكين طارق اي حل اخر سوى ان يعود الى بيته ويحضر الثروة التي كان من المقرر ان يدفعها لعملية إبنته المريضة ويتم اطلاق سراح هند التي دمعت عيونها بعد ان دفع طارق الثروة للمجرم سليم وشكرت هند طارق لكل ما عمله من اجل انقاذ حياتها ..يُفاجا طارق في اليوم التالي عندما تخبره لواحظ التي تعمل في نفس المكان في الشركة معه ان صديقه شادي قد كان هنا قبل يوم وقرر ان يهاجر الدولة فيهرول بإتجاه بيته ويقوم بتقيده بالحبل ويهدده بقتله اذا لم يفسر له كل ما جرى وبالفعل يقوم شادي بلإعتراف له بأن كل ما يحصل ما هي إلا مؤامرة وان تلك الشابة هند التي تعلق بها ما هي إلا شيطانة ظهرت بحياته بصورة ملاك مزيف وتعمل مع ذلك المجرم سليم وقد خططا الأثنين سويًا لتلك اللعبة القذرة كي يوقعوه في المصيدة ويستولوا على أمواله

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم




  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • توقف التصوير لفترة بسبب عدم استقرار الأوضاع في مصر بعد الثورة.
  • تم تغيير اسم الفيلم من "المؤامرة" إلى "لحظة ضعف"، ثم "خط أحمر" حتى استقر أخيرا على "جوه اللعبة".
المزيد

أراء حرة

 [4 نقد]

اللي برة اللعبة يشوف أكتر

بعد غياب دام أربع سنوات عن الشاشة الكبيرة وبعد فيلم (مافيش فايدة) عام 2008 عاد المطرب مصطفى قمر بفيلمه (جوه اللعبة) مقدما عمل فني محترم، تستطيع أن تصفه بفيلم عائلي لا يشوبه أي تلمحيات أو إيحاءات خارجة، أو اغاني هابطة كما يحدث في أفلام الموسم الحالي، يمكن معه أن تصطحب أولادك وأسرتك دون خوف أو قلق لمشاهدته، واعتقد إن دي الحسنة الوحيدة اللي تذكر للفيلم، فللأسف مازال مصطفى قمر يذكرنا بأفلام عبدالحليم حافظ، ويدفعك لإحساس أفلام الأبيض والأسود، ,باﻹضافة إلى القصة الباهتة المستهلكة نحد مصطفى قمر يتوه...اقرأ المزيد بين انفعالات وتعبرات وجه مفتعلة غير صادقة وغير مناسبة للحدث، بجانب رسم غير واعي كتبه المؤلف أجمد البيه لشخصيات القصة بدأت بطارق ثم زوجته وعلاقة عابرة بفتاة تؤثر على حياته ثم خيانة صديق عمره، كلها شخصيات قديمة قدمتها السينما المصرية في أعمال سينمائية عديدة حاول البيه تلميعها وتقديمها من جديد، وإذا كان مصطفى قمر خفق في أداء شخصية طارق، فقد شاركته الممثلة ريهام عبدالغفور ذلك الخفقان حيث ظهرت كشخصية رومانسية بسيطة تحلم بأحلام عادية لفتاة لم تتعدى 18 عام، وكانت بعيدة كل البعد عن طور الشخصية نفسها، بكونها فتاة وقعت مع الشاب طارق في علاقة غير شرعية مما يتطلب منها أن تكون أكثر إثارة وانفعال، أيضا نلاحظ دور الفنان محمد لطفي الذي ظل طوال الفيلم يحاول تأدية دور المجرم والبلطجي بنيولوك غريب، ومن أكثر الأشياء التي سقطت من حسابات المخرج محمد حمدي اختيار طفلة مثل ابنة مصطفى قمر بالفيلم في كامل صحتها ووزن لا يقل عن 60 كيلو جرام لتقوم بدور فتاة مريضة بمرض خطير في أسوء حالتها وتحتاج إلى عملية زرع نخاع! فكان الله في عون والدها. وكان من الطبيعي جدا إقحام أغاني مصطفى قمر المعتادة داخل العمل فشارك بثلاث أغاني (حاجة غريبة، ولحظة ضعف، وجوه اللعبة) والتي كانت قد يرأها البعض مناسبة للأحداث إلا أن وجودها لم يزيد من أي حبكات درامية للعمل غير إطالة الوقت. يفضل مشاهدة الفيلم أثناء فترة الظهيرة لتكون شريحة المشاهدة من رباب البيوت.

أضف نقد جديد

عنوان النقد اسم المستخدم هل النقد مفيد؟ تاريخ النشر
جوة اللعبة ام مريم ام مريم 0/0 23 مايو 2017
فلم رائع لممثل عبقري Mohanad Abu Hammad Mohanad Abu Hammad 2/4 23 ابريل 2013
وتستمر السرقات Reyad Solomon Reyad Solomon 3/5 25 اغسطس 2013
المزيد

أخبار

  [19 خبر]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل