السبع بنات  (1961) The Seven Daughters

8.1
  • فيلم
  • مصر
  • 128 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • الجمهور العام

تدور القصة حول رجل مكافح في عمله لديه سبع بنات، وهو مسؤول عنهم بعد وفاة والدتهم، وتدور الأحداث لتحكي ظروف ثلاث من بناته الكبار، (أحلام، وداد، وسلوى)، واللاتي يقعن في الحب، لتواجه كل واحدة منهن العديد...اقرأ المزيد من المشكلات، وتتوالى الأحداث.

صور

  [29 صورة]
المزيد

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

تدور القصة حول رجل مكافح في عمله لديه سبع بنات، وهو مسؤول عنهم بعد وفاة والدتهم، وتدور الأحداث لتحكي ظروف ثلاث من بناته الكبار، (أحلام، وداد، وسلوى)، واللاتي يقعن في الحب، لتواجه...اقرأ المزيد كل واحدة منهن العديد من المشكلات، وتتوالى الأحداث.

المزيد

القصة الكاملة:

يستيقظ منصور افندى(حسين رياض)فى الفجر ليعمل محاسبا فى طابونة زكريا(عبد الحميد بدوى) ثم يذهب لشركة النجاح للإستيراد والتصدير حيث يعمل موظفا بالأرشيف، وبعد انتهاء عمله يذهب لمحل...اقرأ المزيد دراجات ابو الجوخ (يعقوب ميخائيل) ليواصل العمل عنده، ويعود لمنزله منهكا، وذلك لأن الله وهبه ٧ بنات جميعن فى المدارس والجامعات و٣ منهن على وش جواز، وقد ماتت والدتهن، ويتولى منصور افندى رعايتهن، فالكبرى أحلام (ناديه لطفى)طالبة كلية الطب، تحب زميلها بطل سلاح الشيش نبيل سليم (صالح سليم) والذى سافر مع الفريق القومى لإحدى البطولات، وأوصاها على شقيقه الصغير ممدوح (وجدى العربى) المصاب بشلل الاطفال، لكن سقطت طائرة نبيل ولقى الفريق القومى حتفه، وقررت احلام التفرغ لدراستها والعناية بممدوح وعزفت عن الزواج، وأختها الثانية سلوى (سعاد حسنى) متطلعة ومتمردة على فقرها، وتكذب دائماً بشأن مستواها الاجتماعى، وقد تعرفت على إبن الاثرياء فتحى (نور الدمرداش) والذى ورطها فى النصب على محل المجوهرات، لتكتشف انه نصاب، وانتهى بها الامر فى البوليس، ولكن الله سلم بعد ان تمكن ضابط المباحث (احمد لوكسر) من القبض على فتحى النصاب، والأخت الثالثة وداد (زيزى البدراوى) احبها سمير (احمد رمزى) إبن الثرى المعروف رأفت النابلسى، فقد كانت فللتهم أمام المعهد الذى تدرس فيه وداد، وعلم ان والدها منصور يعمل بشركة النجاح للإستيراد، فذهب لمقابلته، ولكن لسوء الحظ ان مدير الشركة كان اسمه منصور (عبد الخالق صالح) فأخذ منه ميعاد لخطبة ابنته، ففرح المدير جداً ورحب بسمير، وفى المساء صحب سمير والدته (زينب صدقى) لزيارتهم، ليكتشف ان العروس فيفى (نجوى سالم) هبله، فإستأذن من والدها، على ان يتصل به تليفونيا، وهرب بجلده ممسكا بتلابيب والدته، وفوجئ منصور افندى بزميله فى الشركة الشاب فؤاد (عمر الحريرى) يطلب زيارته بالمنزل، فظن أنه يريد خطبة إبنته احلام، واستعدوا لإستقبال العريس بإستعارة موبيليا وتحف خال البنات الموسيقار عزيز معزوز(عبدالسلام النابلسى) وأحضروا الجاتوه، ولكن اكتشفوا ان فؤاد كان يريد توقيع منصور افندى على شكوى يقدمها الموظفون لمكتب العمل ضد رئيس الشركة منصور، ولخوف منصور افندى على مستقبله الوظيفى، وإحتياج البنات لمرتبه، فقد رفض التوقيع، لكن فى اليوم التالى فوجئ بسمير يزوره ويطلب يد وداد فوافق، ولكن مدير الشركة هدده لو وافق سيفصله من الشركة ويشرد بناته، فإضطر منصور افندى للرفض بدون ابداء أسباب، وأقدمت وداد على الانتحار، وتنبه منصور افندى الى ان الرزاق هو الله، فألغى اتفاقه مع المدير، ووافق على زواج سمير من وداد، وفاجأه فؤاد بطلب يد احلام فوافق، واستعان بالله على تربية باقى البنات الصغار نوسه وعنايات وسعاد ونبيله. (السبع بنات)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • الجمهور العام
    • تقييمنا
    • ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻋﻤﺎﺭ


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • لا


مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل