سمير أبو النيل  (2013) Sameer Abu Elneel

5.3
  • ﻓﻴﻠﻢ
  • مصر
  • 105 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • الجمهور العام

في إطار كوميدي تدور أحداث الفيلم حول الشاب البخيل سمير أبو النيل (أحمد مكي) الذي يقطن بحي شعبي، ونتيجة لبخله الشديد تقع له العديد من المفارقات والمشاكل مع أهل منطقته، ويزيد من كرههم له لسوء معاملته...اقرأ المزيد لهم، وبين ليلة وضحاها يمرض ابن عمه حسين أبو النيل (حسين اﻹمام) ويقرر أن يترك ثروته لسمير الذي يستغل ذلك ويقوم بإنشاء قناة فضائية يناقش فيها أحواله وعلاقاته بأصدقائه وأهل منطقته.. تتوالى الأحداث في سياق كوميدي بعد إنشاء حزب سياسي يدعو له المواطنين.

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

في إطار كوميدي تدور أحداث الفيلم حول الشاب البخيل سمير أبو النيل (أحمد مكي) الذي يقطن بحي شعبي، ونتيجة لبخله الشديد تقع له العديد من المفارقات والمشاكل مع أهل منطقته، ويزيد من...اقرأ المزيد كرههم له لسوء معاملته لهم، وبين ليلة وضحاها يمرض ابن عمه حسين أبو النيل (حسين اﻹمام) ويقرر أن يترك ثروته لسمير الذي يستغل ذلك ويقوم بإنشاء قناة فضائية يناقش فيها أحواله وعلاقاته بأصدقائه وأهل منطقته.. تتوالى الأحداث في سياق كوميدي بعد إنشاء حزب سياسي يدعو له المواطنين.

المزيد

القصة الكاملة:

سمير ابو النيل(احمد مكى)شاب بخيل عاطل، توفى والداه فأجر شقتهم مفروشة، وإستأجر حجرة بالسطوح، ولبخله وشحه الشديدين، يتجنب الجميع التعامل معه، حتى حبيبته ميرفت (منه شلبى)تركته وهاجرت...اقرأ المزيد الى إستراليا،وفى سنوية والده حضر من المنصورة شقيقه شكرى (علاء مرسى)الذى يبيع الكتب الدينية، ولايملك سوى أجرة عودته للمنصوره، وكذلك حضر إبن عمه حسين (حسين الامام)الذى اخبره بمرضه الخطير واجراءه جراحة بالخارج، ويريد أن يترك ثروته البالغة ٥٥٠ مليون جنيه أمانة عنده، فإذا عاد بعد عامين يسترد امانته، وإذا مات يقوم سمير بتسليمها لإبنته بعد بلوغها السن القانونية، ويمكنه المتاجرة بالثروة والمكسب مناصفة، كما يمكنه الاستعانة بسكرتيرته ليلى(نيكول سابا)، ولأن الثروة مجهولة المصدر، فلم يستطيعا وضعها فى البنك، وحتى يسهل نقلها، أعلنوا عن حفل لهيفاء وهبى مجانا، فخلت الشوارع من الماره وأمكن تخزين الثروة فى مكان آمن، وتاجر سمير فى مستحضرات التجميل وخسر مبلغ ٥٠ ألف جنيه، وانضم للعمل معه امين الشرطه الفاسد أشرف(محمد لطفى)بعد طرده من الداخلية، وتقابل مع ليلى، التى اقترحت عليه تسجيل اسم محطة فضائية بإسمه، وهى تسرق العلامة التجارية وتعمل بها، ويرفع هو قضية تعويض عليها يكسبها ليبرر مصدر النقود التى سيفتتح بها القناة الفضائية التى أسماها صبحة، وقدم هو كل البرامج، فخسرت القناة، فلجأ لإسلوب الخداع ليبدو بطلا امام المشاهدين، ثم كسب محبة الناس بما يقدمه لهم من جوائز على الهواء، وما يوزعه من السكر والزيت على المحتاجين، وذاع صيته وتغيرت احواله، حتى ان شقيقه شكرى استفاد من خداع اخيه سمير للناس، حيث اقبل الناس على الشراء منه وافتتح مكتبة كبيرة وتاجر فيها بالجملة، وظن ان ماوصل اليه نتيجة مجهوده الشخصى، وفكر سمير فى استغلال شعبيته فى تكوين حزب سياسى اسماه حزب البلبل، أقبل البسطاء عليه، ولكن الصحفية عبله(دينا الشربينى)التى تعرف كل شيئ عن سمير وتعرف انه مخادع، سجلت له حوارا خفيا، ونشرته على اليوتيوب، مما فضحه امام الجميع وهبطت شعبيته، فأرسل وراءها من إعتدى عليها، ولامته ميرفت بعد عودتها من استراليا، فزار عبله فى المستشفى واعتذر لها ثم ذهب للقناة واعتذر للمشاهدين وأبلغهم أنه خدعهم بعد ان باع مبادئه، وان ضميره استيقظ، وترك القناة لشريكته ليلى، ليكتشف ان الشوارع خالية من الماره بسبب حفل مجانى لنانسى عجرم، فأدرك ان النقود قد سرقت، واخبره حسين انه هو الذى استردها، بعد ان تم غسلها وانه ليس مريضا، ولما علم اشرف بفقره تركه للعمل مع اخيه شكرى الذى افتتح قناة فضائية دينية بمساعدة ابن عمه حسين، أسماها سبحة بدلا من صبحة، وعرض سمير الزواج على ميرفت التى أوضحت له استحالة ذلك بسبب بخله الشديد. (سمير ابو النيل)

المزيد

  • نوع العمل:
  • ﻓﻴﻠﻢ



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • الجمهور العام
    • تقييمنا
    • ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻋﻤﺎﺭ


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • هذا الفيلم هو أول تعاون بين أحمد مكي وأيمن بهجت قمر.
المزيد

أراء حرة

 [11 نقد]

استنفز رصيد احمد مكي

السادة القراء يحتوي النقد علي تفاصيل من قصة الفيلم قد تحرق القصة فى شريط «سمير أبوالنيل» يحاول الثلاثى أيمن بهجت قمر، كاتباً، وعمرو عرفة، مخرجاً، وأحمد مكى، نجماً، تقديم هجائية للإعلام المضلل الذى يزيف الحقائق ويشوش وعى الجماهير ويصرفها عن قضاياها الحقيقية والملحة، مشيراً إلى استخدام تمويلات مشبوهة من قوى معادية للشعب تحاول تثبيط همته وتعمل على إفشال ثورته وإغراقه فى تفاهات تبعده عن مشكلاته وهمومه وتؤجل حلمه بمستقبل أفضل، خاصة بعد ثورة توقع كثيرون أنها ستعيد تشكيل المجتمع وتغيّر من تلك الصور...اقرأ المزيد السلبية التى عانى وما زال يعانى منها الواقع المصرى من فساد واستبداد ورشوة ومحسوبية وغياب للعدالة الاجتماعية وإهدار للكرامة الإنسانية وانتهاك للحرية. هدف نبيل ومشروع، ونوايا طيبة هى، عادة، تفترش الطريق إلى جهنم. فنحن بإزاء مجموعة من الإسكتشات المتوالية تنضح باللجاجة والاستظراف البليد وافتقاد الحس الكوميدى والعجز عن استغلال موهبة أحمد مكى والطاقات التى يتمتع بها وتجلت فى أعماله السابقة -سينمائياً وتليفزيونياً- التى قدّم فيها كوميديا الموقف بمفارقاتها الدرامية المختلفة.. و«مكى» مؤلفاً ومخرجاً وممثلاً يمتلك حساً كوميدياً ساخراً وخفة ظل ملحوظة وخيالاً رحباً تبّدى منذ تقديمه لمشروعيه فى معهد السينما «الحاسة السابعة ويابانى أصلى» اللذين حظيا بتقدير أساتذته وإعجاب النقاد. فى سيناريو «سمير أبوالنيل»، المترهل، يستغرق تقديم الشخصية الرئيسية «سمير أبوالنيل» مساحة زمنية كبيرة حتى نتعرف على ملامحه التى تتسم بالأنانية والبخل الشديد والحرص على اكتناز المال وكراهية الإنفاق بشتى صوره والتنطع على الأقارب والجيران والأصدقاء فى الحى الشعبى الذى يقيم به لاقتناص وجبة، مما تسبب فى النفور منه وتصاعد مشاعر الكراهية تجاهه، نتابع ذلك، بملل، وعبر تنويعات مختلفة لا تقل سماجة عن الأداء السطحى والمفتعل لأحمد مكى ومعظم ممثلى الفيلم. بعد فاصل الإملال المتكرر يتذكر السيناريو موضوعه الأساسى، فتظهر شخصية المليونير السخيف «حسين»، ابن عم سمير، ليوهمه بأنه سوف يأتمنه على مبلغ ضخم (٥٥٠ مليون جنيه نقداً) بصفة أمانة ويقنعه أنه مصاب بمرض خطير قد يودى بحياته خلال عدة أشهر وأن هذه الأموال من حق ابنته الوحيدة التى سوف ينازعها فيها إخوته الطامعون فى هذه الثروة.. يقبل سمير العرض، دون أن يقدم السيناريو أسباباً مقنعة لاختيار حسين لسمير أو لقبوله هذه المخاطرة، ووفقاً لنصيحة ابن العم، يلتقى سمير مع المرأة الحديدية، مديرة أعمال حسين، ويتفقان على استثمار الأموال فى إطلاق قناة فضائية باسم «صَبْحَة»، يديرها ويقدّم برامجها وحده، ومنفرداً. على جانب آخر، وبشكل عشوائى، تظهر شخصية صحفية شريفة -كالعادة- تطارد سمير، رجل الأعمال والإعلامى الناجح، ساعية إلى كشفه وفضحه أمام الرأى العام، وتنجح -كالعادة أيضاً- فى تسجيل حواراته التى يعترف فيها بمحاولة رشوتها.. فيأمر رجاله بتأديبها بعنف شديد، لكن ضميره المتمثل فى حبيبته السابقة المطلقة، التى هاجرت إلى أستراليا، والتى تعود فجأة لتذكره بموقفه الشهم السابق الذى أدان فيه أى رجل يعتدى على امرأة «اللى يضرب ست ما يبقاش راجل».. تتحرك داخله مشاعر الندم ويقرر إغلاق القناة ليفاجأ بأنها تُطْلق من جديد باسم «سِبْحَة» يديرها ويقدم برامجها شقيقه السلفى بنفس الأسلوب الفاسد مستخدماً ذات الشخصيات ولكن فى ثوب متأسلم ويمارس نفس الدور المشبوه وإن اختلفت التوجهات!! حين يعود إلى منزله، يكتشف أن ابن عمه قد استرد أمواله، وأنه كان ضحية مخطط ذكى دبره ابن العم لغسيل أمواله وأنه «لا مريض ولا حاجة»! عمل ملىء بالادعاء والترميز الساذج بدءاً من اسمه «أبوالنيل» وأموال «ابن العم» ومروراً بالمعالجة السطحية لقضية فساد الإعلام وتعميمه والمبالغة فى كاريكاتيرية الشخصيات واستسهال إدانة الشرطة والسخرية منها فى شخصية أمين شرطة فاسد وتزييف الوقائع بتصوير الذين اقتحموا الأقسام باعتبارهم مجموعة من البلطجية والمدمنين وهذا مجافٍ للحقيقة، إلى حدٍ ما، كما تكشَّف بعد ذلك. «سمير أبوالنيل» شريط بائس وهزيل، استنفد كثيراً من رصيد الموهوب أحمد مكى المتبقى، والقليل!

أضف نقد جديد

عنوان النقد اسم المستخدم هل النقد مفيد؟ تاريخ النشر
فيلم لذيذ Akhbar Elfananeen Elaslya Akhbar Elfananeen Elaslya 3/8 3 مايو 2013
شابوه ل مكي وفريق العمل ahmed ahmed 7/11 3 مايو 2013
مكى لم يقدم الجديد solom mostafa solom mostafa 5/7 29 ابريل 2013
بلاش أحسن Marwan Imam Marwan Imam 12/14 29 ابريل 2013
ملل x ملل = فيلم فاشل ahmed hesham ahmed hesham 3/5 5 مايو 2013
منتَج دمه خفيف Mohamed Salem Obada Mohamed Salem Obada 0/0 27 ابريل 2016
المزيد (5)
افضل فيلم لعام2013 Seif Mohamed Seif Mohamed 3/5 7 مايو 2013
أحمد مكي يشهر إفلاسه في سمير أبو النيل khaled Madkour khaled Madkour 3/4 8 مايو 2013
الاسوء في تاريخ الفني لمكي والافضل لعام 2013 kkgkefe kkgkefe 2/2 22 يونيو 2013
لقد وقع مكى فى الفخ ؟!! Haitham Essam Haitham Essam 2/4 5 مايو 2013
المزيد

أخبار

  [30 خبر]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل