محمد فراج: البطولة المطلقة في التليفزيون لا تشغلني.. وجميلة عوض "قردة"!

  • حوار‎
  • 01:21 مساءً - 26 يوليو 2015
  • 2 صورتين
  • 144,859 مشاهدة



صورة 1 / 2:
فراج
صورة 2 / 2:
محمد فراج وجميلة عوض في لقطة من المسلسل

أثبت ومنذ ظهوره قدرات تمثيلية كبيرة، تميز دائمًا بالحضور والكاريزما، وهذا العام، راهن عليه المخرج تامر محسن، الذي قدمه من قبل في شخصيات جديدة عليه تمامًا، راهن عليه في تقديم شخصية "علي" المدمن، والتي أخذت محمد فراج لمنطقة جديدة تمامًا، وكان أحد العوامل المهمة في نجاح مسلسل " تحت السيطرة".

السينما.كوم حاورت النجم الشاب وتحدثت معه عن تألقه ونجاحه فى شخصية "علي" وقصة حبه مع "هانيا" التي أحدثت ضجة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

كيف جاءت مشاركتك في "تحت السيطرة"؟
اختارني أستاذ تامر محسن للدور، حيث تحدث معي وقال لي أريدك معي في المسلسل، ومن هذا الوقت تحديدًا وأنا معه دون أن أعلم حتى طبيعة الشخصية أو أقرأ سيناريو العمل، فأنا أثق به بشكل كبير، وبيننا كيمياء من نوع خاص وتعاونا سويًا فى تجارب سابقة في مسلسل " بدون ذكر أسماء" وفيلم " قط وفار".

وكيف حضرت لشخصية "علي"؟
في الحقيقة كل فريق العمل بدايةً من المخرج تامر محسن حتى النجمة نيللي كريم وباقي النجوم جميلة عوض و أحمد وفيق والكاتبة مريم نعوم، اجتهدوا للغاية فى بروفات مكثفة وقوية، بجانب دكتور نبيل القط، المستشار الطبي للمسلسل وأحد أشهر أطباء الصحة النفسية والإدمان، الذي لن نكفيه حقه، فهذا الرجل ساعدنا كثيرًا وأفادنا بالكثير، وحرص على الوقوف بجانبنا حتى يظهر الموضوع للجميع بواقعية لأقصى درجة، ولن أخفى حقه عندما أقول أن دكتور نبيل القط له فضل كبير فى نجاح "تحت السيطرة"، بعد فضل ربنا "سبحانه وتعالى" ومجهود صناع العمل.

وهل قابلت مدمنين أثناء التحضيرات؟
نعم جلسنا كفريق عمل مع مدمنين متعافيين فى شركة المنتج جمال العدل أيام البروفات، واستمعنا لهم وقرأنا كثيرا عنهم، وحللنا سلوكهم، وحدثت بيننا عِشرة لبعض الوقت كما شاهدنا فيديوهات على اﻹنترنت، وفي نظري أن هؤلاء الأشخاص "أبطال" حيث يحتاج امتناعهم عن المخدرات قوة وإرادة كبيرة، وفي النهاية أنا فخور للغاية بالعمل وبكل صناعه.

هل توقعت ردود الفعل حول المسلسل؟
عادةً ينتابني شعور الخوف عند دخول أى عمل جديد وهو ما حدث بالفعل في "تحت السيطرة"، خصوصًا أننى ﻷول مرة أجسد شخصية "مدمن"، ولكن ما طمأنني كثيرًا وجود "ظهر" وسند ليّ فى العمل، فخلفي المخرج العبقري تامر محسن وجمال العدل والكاتبة مريم نعوم، ثلاث أعمدة رئيسية من حديد، ودائما ما أفضل أن يكون "ظهري" مسنود عند دخولي أي عمل، وأنا أعشق العمل مع تامر محسن، وفي غاية السعادة لأنني اجتمعت مع مريم نعوم أخيرًا فى عمل واحد، ومع جمال العدل لأنه رجل يفهم عمله كثيرًا ومحترف لأبعد درجة، وهذا ما أثبته هذا العام بإنتاجه لثلاثة من أقوى الأعمال التي قُدمت في موسم رمضان الماضي، وقلما نجد رجل واحد أو شركة إنتاج واحدة تقف على إنتاج ثلاثة أعمال فى موسم واحد، وما أريد قوله إن الموضوع كان مدروسًا بصورة جيدة للغاية وبطريقة علمية بشهادة عدد كبير من دكاترة الإدمان.

ماذا عن تعاونك مع نيللي كريم؟
أنا من عشاق موهبة وفن نيللي كريم، وهي بمثابة شقيقة وصديقة لي، والجميع حاليًا يتمنى العمل معها من أى شريحة سواء كان نجمًا أو سوبر ستار أو وجه جديد، وبصفة شخصية هى إنسانة جميلة للغاية ومجتهدة فى عملها وتعبت كثيرًا حتى وصلت لما أصبحت عليه، ولا يوجد واحدة من نجمات جيلها حققت هذا النجاح خلال 3 سنين متتالية بدايةً من " ذات" ثم " سجن النسا" حتى "تحت السيطرة"، أي منتج أو مخرج يتمنى العمل معها، وأريد أن أعبر عن فخري بالعمل معها وأتمنى أن أجدد التعاون معها في المستقبل.

كيف رأيت قصة حب "علي" و"هانيا"، والكيمياء بينك وبين جميلة عوض؟
جميلة عوض ممثلة جميلة بالفعل و"زي العسل"، هي "قردة" ومجتهدة وذكية ولماحة للغاية فى عملها، وهي حفيدة الأستاذ محمد عوض، وأشهد أنها لديها نفس ملكة وخفة دم جدها "رحمه الله"، و"تحت السيطرة" هو التجربة التمثيلية الأولى لها، ومع مرور الوقت بدأت تدخل فى أجواء العمل وتشعر أنها واحدة مننا شيئًا فشيء، وقد حدثت بيننا كيمياء قوية وهو ما ظهر للمشاهدين، وقد حاولنا جميعًا مساعدتها في التصوير وهو ما أسعدها كثيرًا وأسعدنا للغاية رؤيتها سعيدة، حتى استطاعت الوقوف على قدميها وجسدت الشخصية بأداء قوي للغاية وعاشت بداخلها، أشكرها كثيرًا وأتمنى لها التوفيق والنجاح في أعمالها القادمة.

بعد نجاح "تحت السيطرة"، هل راودتك فكرة البطولة المطلقة بالدراما التليفزيونية؟
لا أعلم حتى الآن، ولكن إذا حدث وتوافر سيناريو قوي وأشخاص على دراية واحترافية بعملهم وشخصية تصلح، لما لا؟ ما أريد قوله إنه حينما أشعر أن "ظهري" مسنود على عمل جيد ومخرج متمكن من عمله وأدواته، حينها سأفكر فى الموضوع، ولكني لا أريد الاستعجال ولا أحسبها بحسابات أخرى، لكن لو توافرت كل مقاييس النجاح، سوف أتوكل على "المولى سبحانه وتعالى"، وأقدم على هذه الخطوة.


تعليقات

أرسل