شياطين الليل  (1966)

6.2
  • فيلم
  • مصر
  • 105 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

فى عام 1919 يتولى عطوه مسئولية أخيه الصغير صلاح كى يتم تعليمه ، وهو عامل صغير فى أحد المصانع ، ويتمتع بقوة جسمانية ملحوظة ، يقرر أن يعمل قوادًا فى شارع عماد الدين لحماية بنات الليل ، يتعرف على روحيه...اقرأ المزيد إحدى بنات الليل ، التى فقدت أسرتها على أيدى قوات الاحتلال الإنجليزى ، تنفر منه روحيه ، وتراه قوة غشيمه ، يتعرف عطوه على إحدى الأميرات ، ويصبح من رجالها ، ويعمل جاسوسًا لحسابها ، لنقل أخبار الفدائيين ، تعرف روحيه بخيانته فتهجره ، يموت صلاح الشقيق الأصغر لعطوه على أيدى رصاص الإنجليز ، يعرف عطوه أن أخاه كان من الفدائيين، فيصاب بندم شديد ، ويقرر الانضمام إلى صفوف الفدائيين ، تساعده فى ذلك روحيه ، يهاجم أوكار البريطانيين ، ورجالهم خاصة الذين يأتون إلى شارع عماد الدين ، يصبح عطوه نموذجًا للبطل الشعبى ، ويتزوج من روحيه ، والتى تكمل رسالته عقب القبض عليه .

صور

  [5 صور]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

فى عام 1919 يتولى عطوه مسئولية أخيه الصغير صلاح كى يتم تعليمه ، وهو عامل صغير فى أحد المصانع ، ويتمتع بقوة جسمانية ملحوظة ، يقرر أن يعمل قوادًا فى شارع عماد الدين لحماية بنات الليل...اقرأ المزيد ، يتعرف على روحيه إحدى بنات الليل ، التى فقدت أسرتها على أيدى قوات الاحتلال الإنجليزى ، تنفر منه روحيه ، وتراه قوة غشيمه ، يتعرف عطوه على إحدى الأميرات ، ويصبح من رجالها ، ويعمل جاسوسًا لحسابها ، لنقل أخبار الفدائيين ، تعرف روحيه بخيانته فتهجره ، يموت صلاح الشقيق الأصغر لعطوه على أيدى رصاص الإنجليز ، يعرف عطوه أن أخاه كان من الفدائيين، فيصاب بندم شديد ، ويقرر الانضمام إلى صفوف الفدائيين ، تساعده فى ذلك روحيه ، يهاجم أوكار البريطانيين ، ورجالهم خاصة الذين يأتون إلى شارع عماد الدين ، يصبح عطوه نموذجًا للبطل الشعبى ، ويتزوج من روحيه ، والتى تكمل رسالته عقب القبض عليه .

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • لا


أراء حرة

 [1 نقد]

الربط بين السياسة والحركة

يعتبر فيلم (الشياطين الثلاثة) من الأفلام القلائل التي تربط بين نوعين مختلفين من أنواع الدراما، وذلك حيث يجتمع فيه كل مقومات فيلم الحركة، والفيلم السياسي متمثلا في الصراع بين سلطات الاحتلال الإنجليزي، وبين الشعب المصري وذلك من خلال قصة بسيطة وضعها مخرج الفيلم (نيازي مصطفى) وكتب الحوار (كمال إسماعيل) والذي تعاون مع فريد شوقي في أكثر من عمل يذكر منها (سواق نص اليل، وأبو ربيع، كلهم أولادي)

تدور القصة حول عطوة (فريد شوقي) الذي يتولى رعاية شقيقه الأصغر صلاح (صلاح السعدني) ونظرا لقوة جسمه،...اقرأ المزيد وفتولة عضلاته فإنه يقرر العمل كفتوة بشارع محمد علي ليحمي فتيات الليل مقابل أتاوة، ويتعرف على روحية (هند رستم) التي تلفظه عندما تكتشف عمله مع الإنجليز، وعندما يلقى شقيقه صلاح حتفه في إحدى المناورات يكتشف أنه كان يعمل في تنظيم سري ضد جنود الاحتلال فيقرر توجيه غضبه إلى العدو البريطاني وتجنيد نفسه ليثأر لشقيقه قدم الفيلم بعد الإسقاطات السياسية، فنلاحظ بعد التلميحات حول تولي الملك (فؤاد) البلاد وتغاضيه عما يغتصبه الاحتلال، تزامنا مع تولي عطوة الفتونة الجديدة ونجحه في أن يصبح ملكا لفتيات الليل، كذلك تناول قضية الرشاوى وقتها والتغاضي عما ينتهك في حق الشعب المصري، من خلال الضابط الذي توضع له الأموال في طربوشه. ومن هنا نلاحظ أن الفيلم يعلن بشكل صريح عن التوجيه السياسي مع أول لقطات الفيلم مستعرضا قرارات الاحتلال الإنجليزي وقتها ونفور الشعب المصري من تلك القرارات، ليبدأ بعدها في تقديم مجموعة من المشاهد تجعل العمل في المقام الأول من أفلام الحركة، حيث محاولات الفتوة عطوة الاعتماد على مهارات وحركات قتالية تتمثل ف المعارك الضارية التي وقعت بينه وبين أهالي الحارة تارة، وبينه وبين البلطجي سيد تارة أخرى، وفي مشاهد أخرى تلقين عطوة بعض الضباط الإنجليزي درسا لا ينسى بعد محاولة تعديهم على روحية. وغيرها من المعارك التي استطاع نيازي تقديمها من خلال رسم شخصية الفتوة عطوة رسما جيدا ليتمكن من تقديم فيلم حركي داخلي يعتمد على الشخصية أكثر من الاعتماد على المعارك المنفذة فعليا

أضف نقد جديد


مواضيع متعلقة


تعليقات