لوعة الحب  (1960) Law'et Elhobb

6.4
  • فيلم
  • مصر
  • 105 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

تتزوج (آمال) من سائق القطار (محمود)، والذي يتعامل معها بقسوة بناء على نصائح أصدقائه، تشعر (آمال) بتعطش قوي للحب، رغم وجود زوجها إلى جوارها، يسافر (محمود) إلى مدينة أخرى ويطلب من مساعده (حسن) أن يرعى...اقرأ المزيد زوجته أثناء غيابه، تُبدي آمال إعجابًا بأخلاق (حسن)، الذي يقوم بمراعاة مصالحها، ولا يلبث هذا الإعجاب أن يتحول إلى حب جارف خاصًة بعد إصابة (آمال) بجرح بالغ وقف أثناءه إلى جوارها وقدم لها العون.

المزيد

صور

  [24 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

تتزوج (آمال) من سائق القطار (محمود)، والذي يتعامل معها بقسوة بناء على نصائح أصدقائه، تشعر (آمال) بتعطش قوي للحب، رغم وجود زوجها إلى جوارها، يسافر (محمود) إلى مدينة أخرى ويطلب من...اقرأ المزيد مساعده (حسن) أن يرعى زوجته أثناء غيابه، تُبدي آمال إعجابًا بأخلاق (حسن)، الذي يقوم بمراعاة مصالحها، ولا يلبث هذا الإعجاب أن يتحول إلى حب جارف خاصًة بعد إصابة (آمال) بجرح بالغ وقف أثناءه إلى جوارها وقدم لها العون.

المزيد

القصة الكاملة:

حصلت آمال (شاديه) على دبلوم الفنون التطريزية، وخطبت لمحمود أفندى (احمد مظهر) السائق بالسكة الحديد، والذى كان يعمل مساعدا للمرحوم والدها، وفى ليلة الدخلة تحدثت آمال مع زميلاتها...اقرأ المزيد سعاد (ليلى كريم) وميرفت (ناهد عزمى) وعواطف (عصمت محمود) اللائى أوضحن لها أن الزواج لابد أن يسبقه الحب، ولكن آمال كان رأيها، أن الحب يجيئ بعد الزواج بالمعاملة الحسنة والعشرة والحنية، بينما سهر محمود أفندى مع أصدقاءه ابراهيم أفندى (سعيد خليل) ودرش (حسين اسماعيل) وعبده (عبد الغنى النجدى)، فى قهوة مانولى (جورج يورانيدس) يشربون الخمر، ويقدمون النصائح للعريس الجديد، بصفتهم ارباب سوابق فى الزواج، ونصحوه بذبح القطة منذ اليوم الاول، وأن يعامل زوجته بخشونه، لأنها طبع الرجال، بينما الحنية من سمات النساء، وشرب محمود افندى حتى الثمالة، وتوجه ليزف الى عروسه فى منزل الزوجية بالشرابية، حيث يطل على شريط السكة الحديد، ليرى حركة القطارات ذهابا وعودة، وتعامل محمود افندى مع آمال بخشونة متعمدة، وأظهر قسوته على قطتها الأليفة بوسى، حتى فى تعامله العاطفى معها كان عنيفا، حتى كرهت لقاءه الزوجى، وكرهت رائحة الخمر التى تفوح من فمه، وضيق عليها فى الخروج، وعنفها اذا تأخرت طلباته، وكان يتركها وحيدة ويسهر مع أصدقاءه يوميا فى قهوة مانولى، ويعود يوميا مخمورا، حتى كرهت الزواج وكرهت زوجها، إلى أن تم إنتداب محمود أفندى للعمل لعدة شهور على خط السويس الجديد، فطلب من حماته (عزيزه حلمى) أن تقيم مع إبنتها آمال فى فترة غيابه، كما أوكل الى مساعده العطشجى حسن (عمر الشريف) ان يستلم مرتبه اول كل شهر، ويسدد ديونه، ويسلم الباقى لزوجته آمال، وأحسن حسن رعاية زوجة صديقه وأستاذه محمود أفندى، وكان محمود أفندى يحضر فى اجازة كلما إشتاق لأحضان زوجته، حتى كان يوما حضر حسن لتسليم المرتب لآمال التى قدمت له زجاجة مياه غازيه، ولكنها وقعت بها وانكسرت الزجاجة، لتجرح قدمها جرحا كبيرا، فإضطر حسن لمصاحبتها على الموتوسيكل، لمستشفى السكة الحديد برمسيس، وتم خياطة الجرح، وجاءها فى اليوم التالى للإطمئنان، واكتشف انها لم تعثر على الحقن المطلوبة، فبحث عنها حتى وجدها، ثم عاود زيارتها ليصحبها للمستشفى للغيار على الجرح، ومرة اخرى لفك السلك، وعرج بها للتنزه بجوار النيل، ثم آخذا مركب للتنزه بالنيل، وشيئا فشيئا شعرت آمال بعطف وحنان من حسن، لم تعهده من زوجها محمود، وتقربت إليه وبادلها الشعور، وشعر كل منهما بحاجته الى الآخر، ولكن حسن وجد انه بذلك سيخون الأمانة، التى إئتمنه عليها صديقه محمود، فآثر الابتعاد، وقرر التقدم بطلب لنقله للعمل بأسيوط، وشعرت آمال بحنين لحسن، فذهبت الى حيث كانت تلتقى به بجوار النيل، وكانت المفاجأة ان نفس الفكرة راودت حسن، حيث إلتقيا فى نفس المكان، ويزداد حبهما وحنينهم، حتى قرر حسن التغلب على حبه والتضحية به من اجل الصداقة، ولكن آمال كانت ترى ان تضحى بحياتها من أجل حبها، خصوصا وأنه لايربطها بمحمود أبناء، وأقنعت حسن بأنها ستطلب من محمود الطلاق، حتى وإن تعرضت حياتها للخطر، ولكن حسن منعها ان تتحدث إليه، مفضلا ان يتحدث هو إليه. عادت آمال لمنزلها لتصاب بإغمائة، أخبرها على إثرها الطبيب (عبد العظيم كامل) بأنها حامل، وهنا تحول محمود للنقيض ، وعمل على راحة آمال، وطلب من الشغالة زكيه (سلوى عزالدين) ان تعمل كل شيئ بدلا من سيدتها آمال، وأحسن معاملة القطة بوسى، كما تعهد بعدم شرب الخمر بعد الآن، وهنا شعرت آمال بحنية محمود، وبدأت تشعر بالحب نحوه، وحرصت على ابلاغ حسن بعدم التحدث مع محمود فيما اتفقا عليه، ولكن حسن تقابل مع محمود، قبل ان يصله تحذير آمال، وقبل ان يصارح محمود بالغرض الذى جاء من اجله، بادره محمود وأخبره بأن آمال حامل، وانه لم يكن يعلم انه يحبها كل هذا الحب، وانه تغير تماما بعد علمه بخبر حملها، وهنا آثر حسن الصمت، تاركا صديقه لينعم بالسعادة مع زوجته، مضحيا بحبه، وابلغ صديقه حاجته لمساعدته فى موضوع نقله الى أسيوط. (لوعة الحب)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم




  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • لا


  • الفيلم عن رواية (الوحش الآدمي) للكاتب العالمي الشهير (اميل زولا).
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات