نساء في حياتي  (1957) Nisa'a Fi Hayaty

5.1
  • فيلم
  • مصر
  • 85 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

أحمد عوض نجار عصامى، بدأ يحمل المنشار بيده فى عزم، وانتهى مالكا لورشة كبرى يعمل فيها عشرات من العمال، أحمد هذا يحمله قطار الحياة إلى محطات ثلاث كل منها فيها قلب. فى الأولى يلتقى أحمد بتوحة وهى فتاة...اقرأ المزيد رآها تكبر فى حيه فتعلق بها، وبات يحلم بها، أما هى فلا تبادله الحب، ولا يهمها من امره إلا الجنيهات التى يخرجها من حافظته لتتدفق منه إلى جيب الخياطة وبائع العطر، يقوم القطار بأحمد فى المحطة الثانية، وهو بين الأولى والثانية يفقد ثروته، إذ يشب حريق بالورشة فيأتى عليها، يتقدم أحمد المعدم إلى القلب الثانى، وهو قلب ابن ذوات ملئ بالدلال غنى بالجمال، قلب نانا ابنة الذوات التى لا ترى فى الحب أكثرة من نزوة.. لكنها ولأول مرة ترى فى أحمد مالم تره فى غيره من الرجال، وفى محطة اختيارية تتوسط الأولى والثانية يلتقى أحمد بسناء فى المستشفى الذى ينقل إليه أحمد عقب إصابته فى الحريق. أحمد يحب توحه بعنف، وبنفس العنف تحميه نانا. وفى براءة القلب المتفتح لأول لمسة من لمسات كيوبيد تحبه سناء، يدور صراع بين الرجل وبين النساء الثلثا، توحة تتنكر له بعد إفلاسه، وتنصرف إلى صديق له اسمه مراد يدير مدرسة للرقص فيخلق منها راقصة بارعة .. ونانا تنشر حوله شباك الفتنة وسناء تطوى القلب على النار. ويكتشف أحمد المصير الذى انتهت إليه توحه فى اللحظة التى كان يعتزم ردها إليه، بعد أن عاد إليه المال.. ويخرج إلى الحياة حزينا، يحاول أن يحتمى بمرفأ أمين، وتعترض نانا طريقه فلا يرى فيها أكثر من غانية فى ثياب بنات الذوات.. ثم يتلفت حوله فيرى لأول مرة القلب الصغير المتفتح.. قلب سناء.. ويمد كيوبيد يده ليدفع بالعاشقين إلى طريق الهناء.

صور

  [11 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

أحمد عوض نجار عصامى، بدأ يحمل المنشار بيده فى عزم، وانتهى مالكا لورشة كبرى يعمل فيها عشرات من العمال، أحمد هذا يحمله قطار الحياة إلى محطات ثلاث كل منها فيها قلب. فى الأولى يلتقى...اقرأ المزيد أحمد بتوحة وهى فتاة رآها تكبر فى حيه فتعلق بها، وبات يحلم بها، أما هى فلا تبادله الحب، ولا يهمها من امره إلا الجنيهات التى يخرجها من حافظته لتتدفق منه إلى جيب الخياطة وبائع العطر، يقوم القطار بأحمد فى المحطة الثانية، وهو بين الأولى والثانية يفقد ثروته، إذ يشب حريق بالورشة فيأتى عليها، يتقدم أحمد المعدم إلى القلب الثانى، وهو قلب ابن ذوات ملئ بالدلال غنى بالجمال، قلب نانا ابنة الذوات التى لا ترى فى الحب أكثرة من نزوة.. لكنها ولأول مرة ترى فى أحمد مالم تره فى غيره من الرجال، وفى محطة اختيارية تتوسط الأولى والثانية يلتقى أحمد بسناء فى المستشفى الذى ينقل إليه أحمد عقب إصابته فى الحريق. أحمد يحب توحه بعنف، وبنفس العنف تحميه نانا. وفى براءة القلب المتفتح لأول لمسة من لمسات كيوبيد تحبه سناء، يدور صراع بين الرجل وبين النساء الثلثا، توحة تتنكر له بعد إفلاسه، وتنصرف إلى صديق له اسمه مراد يدير مدرسة للرقص فيخلق منها راقصة بارعة .. ونانا تنشر حوله شباك الفتنة وسناء تطوى القلب على النار. ويكتشف أحمد المصير الذى انتهت إليه توحه فى اللحظة التى كان يعتزم ردها إليه، بعد أن عاد إليه المال.. ويخرج إلى الحياة حزينا، يحاول أن يحتمى بمرفأ أمين، وتعترض نانا طريقه فلا يرى فيها أكثر من غانية فى ثياب بنات الذوات.. ثم يتلفت حوله فيرى لأول مرة القلب الصغير المتفتح.. قلب سناء.. ويمد كيوبيد يده ليدفع بالعاشقين إلى طريق الهناء.

المزيد

القصة الكاملة:

احمد عوض(يحيى شاهين)حصل على دبلوم صنائع واشتغل نجارا وكافح وصبر وإجتهد حتى إمتلك ورشة لأعمال النجاره بها العديد من العمال وبدأ يحصل على مقاولات كبيرة. يحب فتحية (هند رستم) التى ...اقرأ المزيد عرفها منذ ان كانت صغيرة وكبرت أمامه، وهى من أسرة بسيطة مثله، وكتب كتابه عليها ويستعد للزواج بها، أما هى فلا ترى فيه إلا ما يمدها به من أموال تشترى بها ملابس وعطور، وترى ان الزواج والحب حرية وإنطلاق،واحمد يقف فى طريق تحررها وانطلاقها لعالم أوسع، فهو يريدها حشمة منغلقة، وتوافقه على ذلك أمها زكية (فردوس محمد). يتقابل احمد مع صديقه القديم مراد (رشدى أباظه) صاحب معهد ميرى للرقص والذى عزم على إفتتاح كباريه وطلب من أحمد أن يصمم له ديكوراته الخشبية، وهناك قابل ناهد (منيره سنبل) الدلوعه الثريه وقد كسر لها بعض الأسطوانات النادرة عفوا واحضر لها غيرها، مما دعاها لدعوته الى منزلها لتناول الشاى مع والدها وليرى حديقة منزلها ويقيم لها كشكا خشبيا للموسيقى بجوار حمام السباحه، ويتعرف على والدها (سراج منير) وترى ناهد ان الحب غيرة وأنانية وضعف، ولكنها ترى فى احمد قوة شخصية وعناد وإعتداد بالنفس لم تره فيمن عرفت من قبل،فترغب فى ضمه إليها لكى تهده وتستقطبه فى ركابها. وتشاء الظروف أن تحترق ورشة احمد ويفقد كل شئ ويصاب وينقل الى المستشفى حيث يتعرف على الممرضة الشابة الصغيرة ذات القلب الآخضر سناء (زبيده ثروت). يتقابل مراد مع فتحية فى المستشفى ويكتشف تتطلعاتها ورغبتها فى ترك احمد، فيأخذها الى معهد الرقص ويعلمها كيف ترقص، وتجيد وتنجح لأنه حلمها. يخرج احمد من المستشفى ويطلق فتحية لعدم قدرته المادية، ويصمم رغم توسلات زكيه ام فتحية. إقترحت سناء على احمد شقة صغيرة بجوارهم فى القلعة، ويرد لها الجميل بإيجاد عمل لها بعد طردها من المستشفى،وذلك برعاية والد ناهد المريض. يستكمل احمد بناء كباريه مراد، كما يستكمل بناء الكشك لناهد، وتشاهد سناء لقاءات احمد مع ناهد والتى تعرض نفسها عليه وهو يمتنع للفارق الاجتماعى بينهما، وتستاء سناء التى أحبت احمد فى صمت. ولإزالة الفارق الاجتماعى إقترحت ناهد على والدها شركة مقاولات كبيرة مع احمد، رأس المال مقابل الجهد، وفرح احمد وذهب الى ام فتحية ليرد ابنتها فتحية فرحبت به. ودعاهم مراد جميعا لحفل افتتاح الكباريه، وصارحته سناء بحبها، ولكنه اخبرها أنه سيرد فتحية، ولكنه شاهدها فى الكباريه ترقص فقرر عدم ردها وعرضت عليه ناهد الزواج وإلا فلن تقيم معه الشركة فرفض زواجها، وخرج من عندها ليجد أمامه القلب الأخضر فى انتظاره بالحديقة ليبدأ بها رحلة كفاح من جديد.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم




  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • لا


مواضيع متعلقة


تعليقات