War for the Planet of the Apes  (2017) حرب لأجل كوكب القرود

8.4

تتواصل رحلة (سيزار)، حيث يُرغم هو وزملائه القرود - خلال هذا الجزء - على خوض حرب طاحنة ومميتة مع جيش من البشر بقيادة كولونيل منزوع الرحمة، وبعدما تعاني القرود خسائر جسيمة لا يمكن تصورها، يصارع سيزار...اقرأ المزيد غرائزه المظلمة ويسعى بنفسه إلى الانتقام لصالح سلالته؛ فيخوض مع الكولونيل معركة ملحمية ستحدد مصائرهما وكذلك مستقبل الكوكب.

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

تتواصل رحلة (سيزار)، حيث يُرغم هو وزملائه القرود - خلال هذا الجزء - على خوض حرب طاحنة ومميتة مع جيش من البشر بقيادة كولونيل منزوع الرحمة، وبعدما تعاني القرود خسائر جسيمة لا يمكن...اقرأ المزيد تصورها، يصارع سيزار غرائزه المظلمة ويسعى بنفسه إلى الانتقام لصالح سلالته؛ فيخوض مع الكولونيل معركة ملحمية ستحدد مصائرهما وكذلك مستقبل الكوكب.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • الجمهور العام
    • MPAA
    • PG-13



  • ترشيحات:
  • تم ترشيحه 2 مرة، وفاز بـ 0 منها
  • المزيد

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم

  • مواقع التصوير
  • كندا
  • كندا


  • الممثل الذي لعب دور (ابن سيزار صاحب العيون الزرقاء) تم تبديله من (نيك ثارستون) إلى (ماكس لويد جونس).
  • بدأت مسيرة أفلام (Planet of the Apes) منذ عام 1968.
  • ثامن فيلم في سلاسل (The Planet Of The Apes).
  • ثاني أفلام المخرج (مات ريفز) بالسلسلة الجديدة من (Planet of the Apes)، حيث كان فيلمه الأول (Dawn of...اقرأ المزيد the Planet of the Apes) عام 2014.
المزيد

أراء حرة

 [3 نقد]

القصـة مش كل حاجة !

أخيراً جت الفرصة اني أشوف الفيلم مع انه مكانش من أولويات مُشاهداتي السينمائية بسبب رئيسي في الإنشغال الحياتي المُرهق والمُجثّم على النفوس مؤخراً .. شاء القدر اني أشوفه في السينما مع إتنين من أصدقائي الأعزاء .. وها أنا بطبيعة الحال عندي أفكارٌ مُبعثرة في جُمجمتي عايز أقولها عن الفيلم كإنطباع أوّلي بعيداً عن التحليلات العميقة. بدايةً عايز أقول ان لو في حد سألني في بداية العام عن أكتر الأفلام الشخصية المُنتظرة ضروري كان الفيلم ده هايبقى في القايمة.. لأن ببساطة أنا أُغرمت تماماً بالجزء التاني...اقرأ المزيد ليه وكان في رأيي وقتها مش مجرد (فيلم بلوكبوستر قوي/مختلف/غير مُتوقع) ده كمان كان من مفضلاتي للعام الحافل (2014). نيجي لفيلمنا ده .. الحقيقة أنا دلوقتي بس (فهمت) ليه الفيلم حَصد إيرادات مُخجلة جداً مُقارنةً بالفيلم الأسبق في السلسة في ظرف شهرين تقريباً من صدوره في دار العرض. . جاب حتى كتابة هذا الكلمات (360 مليون دولار فقط) .. شئ مُفاجئ إذا حطينا في إعتبارنا ان جزئه التاني جاب (710 مليون) والأول جاب (481 مليون).. وأنا عندي تفسير لده.. حاجة من الحاجات اللي (مُتوقَّع) على المُشاهد انها يحطها في ذهنه قُبيلَ مُشاهدة فيلم زي ده .. انه هايكون -على إفتتاحية كلمات عنوانه- فيلم حركي/أكشن بالدرجة الأولى .. مش عشان أي حاجة غير ان ده الطبيعي الدارج في أغلبية أفلام هوليوود في نهاية سَلسِلاتها الجماهيرية .. ده العكس تماماً اللي بيحصل هنا.. فيه إهتمام غير معهود -على وضعية فيلم زي ده ضمن الثلاثية- بـ(القصة) .. القصة اللي عايزه تقول كل اللي نسيته أو تغافلت عنه الأجزاء السابقة عن طبيعة العلاقة بين البشر وبين الـ(Apes) اللي هيا كينونة السلسة الرئيسية .. انا فاكر انه حَصل حركة ذكية جداً قبل صدور (Dawn of the Planet of the Apes) بصُنع 3 أفلام قصيرة كاملة بس عشان المساحة الزمينة بين الجزء الأول والتاني واللي حصل فيها تطورات.. حاجة تؤكدلك قد ايه صناع السلسة كانوا مُهتمين انهم يقولوا حاجة (قصصية) فعلاً مش بس يقدموا جانب ترفيهي يغلب عليه الكيليشهيات الهوليوودية .. الأمر المُختزل هنا بتذكيرنا (تاني) في الإفتتاحية عن الغلطة البشرية اللي نتجت عنها تمرُّد الطبيعة (في نصفها الإنساني برضو) عليه .. ده فيلم (قصة) جداً .. وده بديهياً حاجة كويسة .. لكنها مع ذلك كانت هنا مُبالغة في الأمر ورجعت بالسلب على العمل أكتر منه إيجاباً.. إنهشدت من مدى الشاعرية اللي تعامل معاها (مات ريفز) في سرد حدوتة فيلمه .. امبسطت جداً من الإستخدام الوظيفي/القصصي لـ(الصمت) في الفيلم ! .. جايز من أكتر الأفلام اللي ممكن حد يشوفها قليلة الحوار .. ومع ذلك التوجه الأول لحاجة زي دي كان برضو لدفع القصة وتطوراتها مش لأي أبعاد فنية مثلاً .. .. القصة اللي ماشُفتش فيها جديد أو تفرّد في تيمة (الإنسان في مواجهة الطبيعة) بأشكالها الرمزية المتعددة (مش زي العظمة اللي اتقدمت في الحديقة الجوارسية مثلاً).. بس كانت مقبولة إلى حدٍ كبير .. الفيلم قصصياً مش فلسفي بزيادة زي ما يكون متوقع من نبرة كلامي .. لكنه يمكن استغرق في الميل للجانب القصصي لما مكانش المفروض انه يستغرق فيه.. يعني أنا كنت مُتلهَّف حتى النُخاع ان أشوف معركة حقيقية .. أشوف حاجة أعلى من المعركة الليلية العظيمة بالدبابات في منتصف الجزء التاني من السلسة .. بس ده للأسف محصلش وكان مُخيب للآمال من الناحية دي.. فـ شخص مثلاً داخل الفيلم ده إنتظاراً لـ(معركة) -على غرار فيلم نولان- هايكون أكتر المُحبطين .. الفيلم عايز مُشاهد صبور وبيحترم عقلية المخرج -أي مخرج- عشان يستمتع فعلاً تجربة زي دي .. عايز مُشاهد بيحب القصص مش هُراء الفنيات .. في تقديري الفيلم جيد جداً .. مُفاجئ جداً .. وهادئ الموود والإيقاع بصورة يمكن مايحبهاش مُشاهد أفلام البلوكبوسترز المُخلص .. على الجهة التانية كنت أحب أشوف فيه (ملحمية) في الصورة والجو العام أكتر .. صنف الفيلم أصلاً ببساطة (لا يحتمل كمّ الشعارية دي) ! .. الموضوع بيفكرني جداً بحالة الناس اللي انتقدوا بالفيلم الأخير لـ(ألعاب الجوع) لأنه مكانش فيه (ثورة) أو (ملحمية) زي ما كان مُتصوّر .. أرجع وأربط حالة الإعلان الدعائي للفيلم ده بالدرس القاسي اللي اتعلمته -واتعلمناه كلنا- من حالة (Suicide Squad) اللي فيه الفيلم شئ وعَالَم .. والتريلر شئ آخر تماماً .. تحية للأوغاد المُبدعين اللي بيعروفوا يضحكوا على الجمهور وفق إستراجيات جذب غاية في الحرفيّة. تقييمي لـ(War for the Planet of the Apes) : 8.5/10

أضف نقد جديد

عنوان النقد اسم المستخدم هل النقد مفيد؟ تاريخ النشر
مراجعة فيلم " War For The Planet Of The Apes " Khaled Essam Khaled Essam 0/0 26 يوليو 2017
war for the planet of the apes ، و نهاية الملحمة.... Mohamed Mohamed 0/0 19 اغسطس 2017
المزيد

أخبار

  [5 أخبار]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل