Mother!  (2017) أم!

6.9

تدور أحداث الفيلم حول زوجيّن تتعرض علاقتهما للاختبار عندما يصل إلى منزلهما ضيوف غير مدعوين للحضور، فيُدخِلون التوتر والاضطراب على حياتهما الهادئة.

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

تدور أحداث الفيلم حول زوجيّن تتعرض علاقتهما للاختبار عندما يصل إلى منزلهما ضيوف غير مدعوين للحضور، فيُدخِلون التوتر والاضطراب على حياتهما الهادئة.

المزيد

  • نوع العمل:
  • ﻓﻴﻠﻢ



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • +18
    • MPAA
    • R



  • هل العمل ملون؟:
  • نعم

  • مواقع التصوير
  • كندا


  • صرّحت النجمة (ميشيل فايفر) بأنها لم تفهم نص الفيلم حين قرأته للمرة الأولى، ووصفته بأنه مقتصر على فئة...اقرأ المزيد معينة من الناس، ولكنها رغم ذلك التزمت بالدور حيث رأت الشخصية التي تلعبها مثيرة للاهتمام.
  • أول أفلام (أرونوفسكي) التي لم يشارك فيها الممثل (مارك مارجوليس)، حيث شارك الأخير في جميع أفلام...اقرأ المزيد المخرج منذ بداية مشواره في فيلم (Pi) عام 1998.
  • تم تصوير الفيلم بكاميرا 16 ملليمتر، ليصبح رابع أفلام (أرونوفسكي) التي يتم تصويرها بهذا الأسلوب.
  • أول أفلام (دارين أرونوفسكي) التي لم يقم الموسيقي (كلينت مانسيل) بتلحين موسيقاها التصويرية.
  • نشأت علاقة بين المخرج (دارين أرونوفسكي) والنجمة (جينيفر لورانس) وبدآا مواعدتهما سويًا خلال تصوير...اقرأ المزيد الفيلم.
  • انسحبت النجمة (جينيفر لورانس) من دورها الذي رُشحت له في فيلم (The Rosie Project) لتعمل مع المخرج...اقرأ المزيد (دارين أرونوفسكي) بهذا الفيلم.
المزيد

أراء حرة

 [1 نقد]

ليس بالجديد على دارين أرنوفسكى رسالة فى الصميم

الفيلم أصابنى بحالة من الاكتئاب نظراً لتركيز الفيلم بشكل أساسى على حالة جنون و أحداث مأسوية و ظروف غير طبيعية تمر بها إمرأة (طاقة الخلق و الابداع) معطاءة حسنة النية كريمة فى منزل الزوجية لكاتب أنانى (طاقة استغلال هدامة) يمتلك القدرة على التعبير العميق و ينتظر الالهام و يحلم بالشهرة على حساب راحة من يحبهم, يأخذ كل الثناء بإفشاء أسرار زوجته (الطبيعة) لإظهار براعته الكتابية فيُخلد و يعظم و إفشاء قصص الآخرين (الزوجين آدم و حواء) , و كل ما تعطيه زوجته (لم يكن كاف بالنسبة له). عندما كشف الكاتب ...اقرأ المزيد حقيقة الرموز المعروضة فى الفيلم للعامة بعد فترة من عرضه و التى من وجهة نظره علاقة الرب بالطبيعة و التى تُستنج بديهيا من الترجمة الظاهرية للنصوص الدينية على يد تجار الدين و نظرة البشر للاديان بوجه عام (الا و هى تسخير الكون للانسان) و ليس روح الدين , و من وجهه بعض الناس مسيئة للرموز الدينية فهذا لا يجعلنى أظلم و أقلل من فيلم رائع و نظرة فلسفية أروع أو أخشى التحدث عن تأثير النصوص الدينية من وجهة نظر بشرية على البشر و على الطبيعة وخاصاً أن الكاتب تطرق للقصة بسبب إستياءه من ما يحدث للطبيعة و لكن ما أراه من الفيلم و حسب معتقداتى ان طاقة الخلق و الابداع آتية من الزوجة و ليس الكاتب و بذلك فهى اقرب لتصورنا لفكرة الاله و الطبيعة معا بدليل انها اليد التنفيذية و العقل المدبر و الروح السمحة و العائل الكريم فهى الابداع الحقيقى أما الزوج الجالس فى البيت العاجز الغير قادر على انتاج فكر خاص به و دائما فى حالة انتظار حدوث احداث حوله ليحورها و يصيغها بشكل يؤثر على عقول من البشر و لا يمتهن مهنة اخرى لكسب الرزق فهو مجرد لص مستغل و فاشى اسرار الطبيعة مثل اصرار الشيطان لافشاء سوءة آدم و حوا لأنفسهم و اغوائهم بمتعة قصيرة المدى و النتيجة عذاب طويل الأمد و اختلال فى التوازن مثل ما حدث فى الفيلم نتيجة كتابته لاسرار الطبيعة فاقرب تشبيه له هو الشيطان و ليس الله فى تصورى. الفيلم (بدون فهم الرموز) يحث المشاهد على جلب الغزير من الأفكار و العواطف التى تمس الجزء اللاوعى من عقل المشاهد لأحداث تتشابه فى الواقع على أفراد بينهم صفة العطاء و الأنانية, الحكمة و التهور, الخلق و السرقة دون النظر للصورة الكبرى (الاله و الطبيعة كوحدتين منفصلتين) حيث يختلف كل مشاهد عن الأخر فى فهمه للفيلم و نظرته للدين نظراً لعمق توصيل افكار المخرج للمتفرج كما هو الحال فى فيلم The Fountain لنفس الكاتب المخرج العبقرى. نظراً لثقافة و عبقرية الكاتب فهو يعى لمجرى الأحداث من حوله و استياءه من ظلم البشر باسم الدين و العبث فيما هو ليس ملكهم. ما يحدث فى النمط الأكبر يحدث فى الأنماط الصغرى : مثال دوران الكواكب حول الشمس (نمط كبير) و دوران الالكترونات حول النواة (النمط الصغير) اذا كان هناك طاقتان كبرتان فى الطبيعة مثل الموجب و السالب و لم يتواجد بينهم توازن فقياساً على كل ما فى الطبيعة يوجد هذا الخلل فالعطاء من الضعيف يتحول الى استغلال اذا ما تم حمايته و الاستهلاك يتحول الى استغلال اذا ما تم تهذيب النفس مثل علاقة المرأة بالرجل, علاقة الحيوان بالإنسان, علاقة الطفل بأبويه, علاقة النبات بالحيوان حتى الصراع الداخلى للانسان بين قدرته الجسدية و طموحه فاذا فُقد التوازن بينهم تنتهى العلاقة بالفناء و كل منهم خاسر. لم يتم الافصاح عن رموز اخرى فى الفيلم مثل القداحة (على حسب تفسيرى هو غضب الطبيعة باخراج براكينها و تدمير القوم الفاسدين) و الجوهرة و التى كانت الأمل و التسامح لان عندما كُسرت على يد الزوجين تم طردهم و حبسهم فى غرفة (طردهم من الجنة). أيضا المنزل كان يعبر عن إستياءه من خلال القلب النابض فى جدرانه و هى الطبيعة التى تستجير من فساد البشر و ادماء المنزل مما يعانى من فساد كما ان موقع الوقود فى منطقة مخبئة اسفل المنزل كناية عن ما فى جوف الارض من براكين خامدة و تثور عند اللزوم.

أضف نقد جديد


أخبار

  [10 أخبار]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل