Google+
  • الدخول
  • التسجيل
  • الدخول عن طريق الفيس بوك

» أهم الصفحات

» عن الشخص

  • الاسم : ناهد شريف
  • تاريخ الميلاد : 1940-09-25 الاسكندرية
  • تاريخ الوفاة : 1981-04-26 سرطان الثدى
  • الإسم بالكامل : سميحة محمد زكي النيال

السيرة الذاتية:

  • اسمها الاصلى سميحة النيال ممثلة عملت فى السينما المصرية واللبنانية برزت فى ادوار الاغراء اكتشفها المخرج حسين حلمى المهندس الذى قدمها فى عدة ادوار درست فى مدرسة الليسية الفرنسية لكنها لم تستكمل الدراسة عملت فى السينما اللبنانية وعرفت كواحدة من ابرز نجمات الاغراء فى السينما العربية على وجه الاطلاق من المسرحيات التى عملت بها:"اداب الزواج"عام 1971 ومن المسلسلات :"الرجل الذى فقد ظله" ماتت اثر اصابتها بداء خبيث تزوجت فى بداية حياتها من حسين حلمى المهندس ومن كمال الشناوى ثم من الفنان الاستعراضى اللبنانى ادوارد شقيق الفنان كيغام حصرها المخرجون فى ادوار الاغراء لدرجة التعرى الكامل فى افلام لبنانية لكنها استطاعت ان تخرج من هذه الادوار الى الشخصيات الانسانية فى "ومضى قطار العمر " ويمكن التوقف عند ادائها فى "نساء الليل" "3قصص".
    اسم الكاتب: محمود قاسم

  • ممثلة مصرية من مواليد عام 1942. اسمها الحقيفي سميحة النيال. اكتشفها المخرج المصري حسين حلمي المهندس الذي تزوجها لفترة قصيرة و قدمها في فيلم تحت سماء المدينة عام 1961. ادت ادوار الفتاة البريئة حتى عام 1967 ثم غيرت جلدها تماما و بدأت تتخصص في ادوار الجنس و الاغراء التي اجتاحت السينما المصرية بعد نكسة 1967. في عام 1975 قدمت دور عمرها في فيلم ومضى قطار العمر حيث أظهرت قدرات تمثيلية متميزه فقررت أعتزال ادوار الاغراء نهائيا و تقديم أدوار جادة و هو ما ميز أفلامها من عام 1976 حتى وفاتها عام 1981. في عام 1976 تزوجت مدنيا من الشاب اللبناني أدوارد جرجيان صاحب ملهى البلوأب البيروتي الشهير و شقيق الراقص اللبناني كيغام. في عام 1977 أنجبت أبنتها الوحيدة باتريسيا التي تغير اسمها لاحقا الى لينا. في عام 1979 تم تشخيصها بمرض سرطان الثدي فبدأت رجلة علاج طويلة صاحبها نشاط سينمائي مكثف لكي تستطيع الانفاق على مصاريف العلاج . في اكتوبر 1980 سافرت الى السويد للعلاج حيث تم ابلاغها هناك أن حالتها ميئوس منها فعادت الى القاهرة و كتبت وصيتها التي أوصت بأن تتولى شقيقتها ايناس تربية ابنتها لينا كما أصرت على الطلاق من زوجها ادوارد. كذلك انهت ناهد تمثيل المشاهد النهائية من أخر أفلامها مرسي فوق مرسي تحت الذي استطاعت اكمال تمثيل مشاهده و لكنها لم تستطع اكمال دوبلاج جميع مشاهد الصوت حيث اشتد عليها المرض و رحلت قبل اكمال دوبلاج المشاهد. رحلت معدمة فقيرة بعد أن انفقت كل ما تملك على العلاج كما تركت ارث فني تمثل في عدد كبير من الافلام التي أعتمدت على الاغراء
    اسم الكاتب: تايكون فريد

  • اسمها الاصلي سميحه محمد زكي النيال الابنه الوسطي لضابط شرطه و كانت تعيش في حي الزمالك وتدرس بمدرسه الليسيه الفرنسيه . اصيبت اختها الصغري بمرض شلل الاطفال و كاد المرض ان يصيب سميحه لو لا عنايه الله و لم يبق من اثره الا صعوبه في تحريك يدها اليسري . ماتت والدتها في يوم زفاف اختها الكبري عندما كانت في الثامنه من عمرها فاصيبت ناهد بحاله اكتئاب نفسي شديد حاول الاب مع شقيقتها الكبري اخراجها منه و لكنها لم تشعر للحياه طعما و ازدات نفسيتها سوءا خاصة عندما توفي والدها بعد عامين من وفاه الام . فارادت صديقه العائله الفنانه زبيده ثروت ان تخرجها من اكتئابها بان تقدمها للمخرج حسين حلمي المهندس لتدخل مجال التمثيل و بالفعل رحب بها و اعطاها اسما فنيا هو ناهد شريف و اخرج لها فيلم صبيان وبنات و تحت سماء المدينه و انا و بناتي و ظهرت في هذه الافلام بدور الفتاه المغلوبه علي امرها و التي تعيش مأساه و ازمه في حياتها وهو ما كان يناسب نفسيتها الحزينه وقتها فتفوقت و لفتت انظار الجماهير. وفي عام 1962 تزوجت من المخرج حسين حلمي المهندس لفتره من الوقت قبل ان ينفصلا في هدوء . ارادت بعدها ناهد ان تقدم ادروا مغايره لشخصيه الفتاه المقهوره لاحساسها ان هذه الادوار لن يصنعوا لها النجوميه التي كانت تنشدها فحاولت ان تجرب ادوار الاغراء فقامت ببطوله فيلم شهر عسل بدون ازعاج مع حسن يوسف ومحمد عوض و حقق الفيلم نجاحا كبيرا رغم قيام احد نواب مجلس الشعب بعمل استجواب لوزير الثقافه لظهور ناهد شبه عاريه في افيش الفيلم فامر الوزير بتغطيه جسد ناهد العاري ومر الفيلم بسلام . رحب النقاد بظهور نجمه اغراء جديده و ساعدها في ذلك اعتزال هند رستم لادوار الاغراء . فتمادت ناهد و قامت ببطوله فيلم الناس اللي جوه للمخرج جلال الشرقاوي الذي تعرت فيه اكثر مع بعض المشاهد الساخنه و لكن واجه الفيلم هجوما عنيفا مما ادي الي ايقافه وتبرأت ناهد منه قائله انها كانت تنفذ تعليمات المخرج فقط . و تزوجت ناهد بعد ذلك عرفيا من النجم كمال الشناوي ولم يعلنا الزواج لان كمال وقتها كان متزوجا و لم يرغب في الانفصال عن زوجته . وانتج لها بعض الافلام منها نساء الليل الذي نجح نجاحا كبيرا و استمر عرضه لاسابيع طويله . وصحبها كمال في رحلات مكوكيه الي لبنان وتركيا لعمل افلام هناك ولكن حدث الانفصال و عاد كمال للقاهره بينما بقيت ناهد في لبنان لتعيش في دوامه العمل و لتقوم بادوار لا تليق بها كنجمه و تقبل كل ما يعرض عليها حتي انها عام 73 قامت ببطوله خمسه افلام في لبنان منها الفيلم الذي اثرا سخط معجبيها والنقاد وهو فيلم ذئاب لا تأكل اللحم للمخرج اللبناني سمير خوري وتم تصويره بالكويت بتمويل لبناني وظهرت فيه ناهد كما ولدتها امها مع عزت العلايلي ومحسن سرحان و كان هذا الفيلم القشه التي قطمت ظهر ناهد فسمعت ابشع النعوت من معجبيها و اثار حفيظه الكل عليها . فتقوقعت ناهد لفتره حتي تنتهي الزوبعه لتفيق بعدها علي انهيار كل ما بناه النقاد لها من مجد سينمائي . فعادت بافلام كوميديه خفيفه منها البحث عن المتاعب و المهم الحب و عريس الهنا والازواج الطائشون و بدون زواج افضل وفي لبنان تعرفت علي ادوارد دجرجيان صاحب ملهي البلو اب و شقيق كيغام راقص لبنان الشهير و الذي مات منتحرا في القاهره عندما القي بنفسه من بنايه فندق شهير عندما شعر باكتئاب نفسي شديد عندما اندلعت الحرب في لبنان . اما ناهد فقد تزوجت ادوارد و انجبت ابنه سمتها باتريشيا و عاشت فتره سعيده مع زوجها ادوارد رغم تحذير اصدقائها لها من الزواج منه لانه كان مقامرا و علي غير دينها . و حدث بالفعل ما توقعه الاصدقاء حيث دبت الخلافات بينهم بسبب استنزافها ماديا . حاولت ناهد ان تغير من ادوارها و قامت ببطوله افلام دراميه قويه منها ومضي قطار العمر و انتبهوا ايها الساده و لعنه امراة و الساعه تدق العاشره و الارمله تتزوج فورا و العمر لحظه و لكن كان ينتظرها مرضا لعينا و ايام صعبه تعيشها . فسافرت الي السويد لاجراء جراحه عاجله و عادت للقاهره بعد سته اشهر وانشغلت بالعمل بالافلام و اهملت علاجها الكيميائي فعاودها المرض من جديد و لكن بشكل اخطر و بعد مشاكل مع زوجها لاسباب ماديه حيث كان يأخذ اموالها ليقامر بها فتم طلاقها منه . وافلست تماما فلجأت الي كمال زوجها السابق الذي سعي لعلاجها علي حساب الدوله و سافرت لندن لاستكمال العلاج لمده اربعه اشهر . ليطلب منها الاطباء العوده لاستحاله شفائها و عادت للقاهره و بقيت في مستشفي القوات المسلحه بالمعادي اياما معدوده لتفيض روحها في 7 ابريل عام 1981 و قد بكاها كمال الشناوي كثيرا و صرح بانه كان يحبها بشده و قضي معها اسعد ايام حياته و تربت ابنتها التي كانت في الرابعه من عمرها وقت وفاتها مع شقيقه ناهد الكبري و غيرت اسمها الي لينا . اما ناهد فقد طواها النسيان ولم يبقي منها الا افلاما معظمها ادوار اغراء مثيره و لا يتذكرها الجمهور سوي بأنها كانت فنانه لم تجسد الا الاغراء ولم تجد سوي جسدها و جمالها للتتاجر بهما .
    اسم الكاتب: طارق عبد العزيز كمال

الحياة الزوجية:

هوامش:

  • عمل والد الفنانة ناهد شريف ضابط شرطة.