الوسادة الخالية  (1957) The Empty Pillow

7.3
  • ﻓﻴﻠﻢ
  • مصر
  • 120 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • الجمهور العام

(صلاح) شاب في مقتبل العمر وطالب في كلية التجارة، يعيش أحلى أيام حياته مع حبه الأول (سميحة)، سرعان ما تتكسر تلك السعادة على صخرة الواقع عندما تقبل سميحة بعريس غني ناجح يدعى (الدكتور فؤاد). تتحطم حياة...اقرأ المزيد صلاح من بعدها، ثم يحاول الوقوف على قدمية من جديد لأجل أن يجعل سميحة تندم على ما فعلته به، ينجح في دراسته وعمله ويتزوج وهو لا يزال مريضًا بالحب الأول، فهل سيتخلص منه ويصبح سعيدُا حقُا في حياته؟

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

(صلاح) شاب في مقتبل العمر وطالب في كلية التجارة، يعيش أحلى أيام حياته مع حبه الأول (سميحة)، سرعان ما تتكسر تلك السعادة على صخرة الواقع عندما تقبل سميحة بعريس غني ناجح يدعى (الدكتور...اقرأ المزيد فؤاد). تتحطم حياة صلاح من بعدها، ثم يحاول الوقوف على قدمية من جديد لأجل أن يجعل سميحة تندم على ما فعلته به، ينجح في دراسته وعمله ويتزوج وهو لا يزال مريضًا بالحب الأول، فهل سيتخلص منه ويصبح سعيدُا حقُا في حياته؟

المزيد

القصة الكاملة:

صلاح طالب فى كلية التجارة يتعرف بالطالبة سميحة. فيتبادلان العهود والدبل الفضة والقبلات.. وتمر الأيام عى العاشقين وفجأة يرتطم الحب على صخرة عاتية ويتحطم. يتقدم لسميحة عريس ناجح هو...اقرأ المزيد الدكتور فؤاد وترفض الفتاة العريس فى سبيل حبها، ولكن إرادة أهلها تتغلب على عنادها، ويجد صلاح نفسه محطما.. فيغرق أحزانه فى كؤوس الخمر ويستسلم لأحضان راقصة شابة حتى تدهمه نوبة مفاجأة فينتقل إلى المستشفى حيث يجرى له العملية الدكتور فؤاد ويفوق صلاح من أحلامه على فكرة ثانيه هى : لماذا لا يجعل سميحة تندم على اختيارها فؤاد؟.. ينتهى من دراسته الجامعية ويحصل على البكالوريوس ولا يقنع صلاح بما وصل إليه. ويمضى يومه موظفًا فى شركة الشرق الأوسط للأعمال الفنية. ثم يروح ليلا يدرس للماجستير ويحصل على الشهادة العالية وعلى مركز رئيس حسابات الشركة. ثم سكرتيرها العام . كل هذا والصدافة بنيه وبين فؤاد تتضاعف.. يخطب صلاح درية ابنة رئيس الشركة، ويدعو صلاح وعروسه الدكتور فؤاد وزوجته، وحين يأوى صلاح كل ليلة لا ينام وحديا، رغم اصراره على النوم فى غرفة منفصلة عن مخدع زوجته. فهناك طيف حبه الغارب يوسد رأسه الجميل الوسادة الخالية وتكتشف درية قصة حب زوجها الأول من الدبلة الفضية التى تحمل اسم سميحة والتى نسيها ذات مرة فى الحمام. من تصرفاته واعتزازه بمخلفات الذكريات. ولكن درية تطوى القلب على الجرح حتى تدهمها آلام الوضع قبل موعدها بشهرين. تنقل درية إلى المستشفى حيث تجرى لها جراحة خطيره.. وحين يجلس صلاح وحيدا ينتظر نتيجة الجراحة يكتشف أن سميحة ليست المخلوق الوحيد فى حياته، فهناك درية والجنين الذى من صلبه. وحين يموت الجنين وتنقذ الزوجة يجد صلاح نفسه أمام حقيقة كبرى هى أن المشاركة فى ألم أقوى من الحب وعندما يدخل سريره ولأول مرة منذ رأى سميحة. يطيل النظر إلى الوسادة الخالية فلا يرى حبه الأول وإنما الوجه الشاحب للحب الأخير وينام صلاح ملء جفنيه.. فقلبه لم يعد مريضا بالحب الأول.

المزيد

  • نوع العمل:
  • ﻓﻴﻠﻢ



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • الجمهور العام
    • تقييمنا
    • ﺑﺈﺷﺮاﻑ ﺑﺎﻟﻎ


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • لا


  • موبيليات البلجي - شارع عبد العزيز - القاهرة سجاجيد اسماعيل علي - ميدان الأوبرا - القاهرة
  • الأغاني: مشغول (اسماعيل الحبروك / محمد الموجي) - تخونوه (اسماعيل الحبروك / بليغ حمدي) - أول مرة...اقرأ المزيد (إسماعيل الحبروك / منير مراد) - في يوم من الأيام (مأمون الشناوي / كمال الطويل) - أسمر يا أسمراني (إسماعيل الحبروك / كمال الطويل)
  • عرض رمسيس نجيب الرواية على أكثر من مخرج لتقديمها سينمائيا؛ ولكن صلاح أبو سيف هو المخرج الوحيد الذي...اقرأ المزيد وافق وتحمس لها
  • تم حذف العديد من خيوط الرواية الأصلية لعدم تناسبها مع عبدالحليم حافظ وخاصة المشاهد التي تمثل علاقة...اقرأ المزيد (صلاح بالراقصة والتي تقدمه شخصا ساديا، يعاملها بوحشية مفرطة)
  • أغنية (تخونوه) لحنها بليغ حمدي للمطربة ليلى مراد، التي تنازلت عنها للمطرب عبدالحليم حافظ بعد أن...اقرأ المزيد سمعها وطلب غنائها
  • يعتبر فيلم (الوسادة الخالية) أول ظهور للفنانة لبنى عبدالعزيز
المزيد

أخبار

  [4 أخبار]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل