سجن النسا  (2014) Women's Jail

7.6
  • مسلسل
  • مصر
  • 45 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • تقييمنا
    • ﺑﺈﺷﺮاﻑ ﺑﺎﻟﻎ

تدور أحداث المسلسل المستوحاة عن وقائع حقيقية حول ثلاث نساء تعرضن للعديد من المصاعب في حياتهن، وعانين من الظلم البين، مما أدى بهن إلى ارتكاب جرائم متفرقة، ومن ثم ينتهي بهن الأمر في السجن، ليبدأن مرحلة...اقرأ المزيد جديدة من حياتهن تختلف عما عشنه كلية، خاصة بعد اندلاع ثورة الخامس والعشرين من يناير والتي يتبدل معها وضع البلاد.

  • حلقة #1: تبدا الحلقة في عزاء (الحجة عواطف) والدة (غالية - نيللي كريم)، كانت (الحجة عواطف) تعمل كسجانة فى أحد السجون، يأتى لتعزية (غالية) ليس السجانين زملاء والدتها فقط بل والمسجونين أيضأ حيث أنها كانت صاحبة فضل على كل التي تعرفهم. من ضمن هؤلاء الزائريين والتي كانت مسجونة تحت يد (الحجة عواطف) من قبل كانت (المعلمة عزيزة)، ميسورة الحال جدا وصاحبة هيبة وسط كل المعزيين، حيث أنها زوجة لتاجر من أكبر تجار المخدرات وقررت هي أن تدخل السجن بدلا منه فى أحدى المرات...اقرأ المزيد التي تم القبض عليه وبحوذته كمية مخدرات كبيرة، حيث أنها أعترفت أن هذة المخدرات تخصها وليس زوجها لتعطيه الحرية، لذا كان لا يتأخر عنها فى أى طلب طبقا لما كانت تهمس به أحدى المعزيين. بعد موت الحجة عواطف مستقبل (غالية) في خطر حيث أن الشقة التى كانت تسكن بها هي وأمها كانت تخص الوظيفة التى كانت تعمل بها أمها ومن الممكن سحبها من غالية فى أى وقت إلا أن قرت أن تستكمل مسيرة والدتها فى نفس المهنة، لذا تحاول (الحجة إحسان) زميلة والدتها فى العمل ووالدة صديقتها (نوارة) أن تقنعها بالعمل كسجانة خليفة لوالدتها وللحفاظ أيضا على مكافأة نهايه الخدمة الخاصة بوالدتها وعدم صرفها في محاولة البحث عن شقة جديدة. تقتنع (غالية) وتجرب زي المهنة الجديد. ولكن من الواضح أن مكافأة نهايه الخدمة لن تستمر في حوزة (غالية) كثيرا حيث أن (صابر) صديقها والذي يعدها بالزواج منها، يلح عليها لتعطيها له ليدفع مقدم (ميكروباص) جديد ليعمل بة، وتعدة (غاليه) بذلك بعد أن هددها أن يتركها لو لم تفعل. تذهب (غالية) إلى السجن كأول يوم عمل لها وهي غاية فى القلق والخوف، وتنتهي الحلقة.

المزيد
مفضل النهار دراما الإثنين 19 نوفمبر 03:00 صباحًا فكرني
مفضل النهار دراما الإثنين 19 نوفمبر 11:00 صباحًا فكرني
مفضل النهار دراما الإثنين 19 نوفمبر 07:00 مساءً فكرني
مفضل النهار دراما الثلاثاء 20 نوفمبر 03:00 صباحًا فكرني
مفضل النهار دراما الثلاثاء 20 نوفمبر 11:00 صباحًا فكرني
المزيد

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

تدور أحداث المسلسل المستوحاة عن وقائع حقيقية حول ثلاث نساء تعرضن للعديد من المصاعب في حياتهن، وعانين من الظلم البين، مما أدى بهن إلى ارتكاب جرائم متفرقة، ومن ثم ينتهي بهن الأمر في...اقرأ المزيد السجن، ليبدأن مرحلة جديدة من حياتهن تختلف عما عشنه كلية، خاصة بعد اندلاع ثورة الخامس والعشرين من يناير والتي يتبدل معها وضع البلاد.

المزيد

  • نوع العمل:
  • مسلسل



  • التصنيف الرقابي:
    • تقييمنا
    • ﺑﺈﺷﺮاﻑ ﺑﺎﻟﻎ


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم



  • تدخل نيللي كريم السباق الرمضاني بمسلسلان هما (سجن النساء) و (سرايا عابدين).
  • يعتبر هذا العمل هو التعاون الثاني على التوالي للثلاثي نيللي كريم، مريم نعوم، وكاملة أبوذكري بعد...اقرأ المزيد مسلسل ذات.
  • تعرضت (روبي) لجرح في رأسها أثناء تصويرها أحد مشاهد المشاجرة بينها وبين (نيللي كريم)، في إطار أحداث...اقرأ المزيد المسلسل.
المزيد

أراء حرة

 [2 نقد]

عن سجن النسا

نقلة نوعية محترمة في الدراما التليفزيونية المصرية .. ليس صحيحًا أنَّ الجديد تمامًا هو مقاربة المسكوت عنه مجتمعيًّا في الحوار، فهذه المقاربة تتحقق في كل عملٍ فنيٍّ جديدٍ بدرجةٍ ما .. أتصور أن الجديد هو تذويب البطولة في وسَط (النسا) بصفتهنّ (الچندر) الذي تحالفت النظم الاجتماعية مع الطبيعة على تسكينه المرتبة الثانية دائمًا بين جنسَي البشرية .. لم أقرأ مسرحية الراحلة فتحية العسّال ولذا فإن قراءتي للعمل منصبّةٌ على المسلسل ومقطوعة الصلة بالنص الأصلي .. أستطيعُ أن أتلمّس هذا (التذويب) بدايةً من تتر...اقرأ المزيد المسلسل على مستويَي الغناء واللحن .. فالغناء من نصيب كورَس السجينات الصادح بتبشيرات البراءة والانعتاق (المؤجَّل دائمًا) من حالة السجن، واللحن سائر في جملةٍ في مقام الكُرد يؤديها العود في هدوء حزين وتحتل واجهة اللحن، وتيمةٍ لحنيةٍ سريعةٍ في (النهاوند الكردي) في الخلفية تؤديها الوتريات، وهي أعلق في الذهن من جملة الواجهة، مما يشي بأن ملحّن التتر وُفِّقَ في التعبير عن حالة (تذويب البطولة) المشار إليها في البداية حين جعل الخلفية (المظلومة بحكم وضعها اللحني) متحكمةً في الذاكرة الموسيقية للمستمع بهذا الشكل .. صحيحٌ أن المسلسل يبدأ وينتهي بمأساة (غالية/ نيللي كريم) إلا أنّ توزيع المَشاهد على المسلسل بعامةٍ يخون هاجس بطولتها المطلَقة .. يعيش المُشاهِدُ تراجيديات منفصلةً بطلاتُها ربما لا يلتقين حتى في السجن، ونلمحُ هذا أكثرَ ما نلمحه في قصة (رضا/ روبي) التي لا تجالس من السجينات إلا (شفيقة/ زينات/ نسرين) .. يُذكّرُني هذا التزامن من التراجيديات المتمفصلة فقط عند موضوع الچندر المظلوم بتجربةٍ مسرحيةٍ لم أحظَ بمشاهدتِها لكنّي قرأت عنها منذ سنواتٍ طوالٍ، هي The Vagina Monologues للكاتبة الأمريكية Eve Ensler وقد عُرِضَت في مصر منذ عشر سنواتٍ تقريبًا أو يزيد .. (رضا/ روبي) مضحيةٌ رغم أنفها في سبيل إخوتها الذكور، بحكم ما تواطأ مجتمعُها عليه من إلصاق دور الاغتراب والخدمة في البيوت بالبنات الفقيرات .. (شفيقة/ زينات/ نسرين أمين) تخضعُ لقواعد اللعبة الاقتصادية بتسليمٍ تامٍّ فترتزقُ بجسدها وتزيّن السجينات لتتماهى مع اسمِها المستعار، بينما كليتها تنتزع منها وهي لا تستطيعُ الاعتراض لتعاني الفشل الكلوي المزمن الذي يودي بحياتها في النهاية .. (عزيزة/سلوى خطاب) تاجرة الحشيش تفتدي ذويها وزوجها بما يمليه عليها دورُها الذي ارتضته وتتباهى به كـ(أمّ) .. (دلال/ دُرّة) تفقد زواجًا مناسبًا لأنها انساقت وراء إغراء الجنس التجاري، ومن يدري لو أنها هي الطرف (المذكَّر) في العلاقة، فلعلها كانت تفلت بفعلتها ولا تعاني النبذ الاجتماعي طويل الأجل الذي عانته .. (غالية/ نيللي كريم) تبذل كل شيء من أجل الرجل الذي تحبه وترتضيه زوجًا وأبًا لطفلها - متجاوزةً بذلك دور Stella في مسرحية A Streetcar Named Desire التي ترضخ لنزوات زوجها الذي تعتمد عليه اقتصاديًا - لتدفع ثمن ذلك سجنًا يسرق شبابها وخسارة سمعتها ووضعًا مترديًا لطفلها ينتهي بموته .. كل التراجيديات متمحورةٌ حول الوضع الچندريّ للبطلات المأسوف على مصائرهنّ، ليظل (سجن النسا) هو العالم والمجتمع بعامته، من خلال ما يفرضانه من قيود على چندر الأنثى .. ما يلفت النظر هو تألق عامة ممثلي المسلسل، مما يعكس نضجًا في الوعي المجتمعي لدى الوجوه الجديدة، وأخص بالذكر (نسرين أمين) و (أحمد داود) .. فضلاً عن المتمرسين كنيللي كريم وسلوى خطاب وغيرهما .. ومن الراجح أن هذا التألق في تلبس الأدوار يشي بإخراج قدير من (كاملة أبو ذكري)، وسيناريو وحوار مكتوبين بخيال (أُكول) من (مريم نعوم) .. التصوير والإضاءة محترمان للغاية .. والاستعانة بكاميرا السينما تُسرِّب إلى لاوعي المتلقي إحساسًا عميقًا بالملحمية و(هيبة) العمل الدرامي .. أعتقد أننا أمام عمل درامي يستحق الاحترام والتقدير، كما يستحق إعادة المشاهدة ..

أضف نقد جديد

عنوان النقد اسم المستخدم هل النقد مفيد؟ تاريخ النشر
الجواب بيبان من عنوانه .......... كآبة Mostafa Abdo Mostafa Abdo 0/1 14 اغسطس 2014
المزيد

أخبار

  [80 خبر]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل