بدون رقابة  (2009) Without control

4.2
  • فيلم
  • مصر
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • +18

شابان يقعان في الحب وتبدأ علاقتهما في التأزم في صورة نمطية لمشكلات الشباب المتكررة

صور

  [32 صورة]
المزيد

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

شابان يقعان في الحب وتبدأ علاقتهما في التأزم في صورة نمطية لمشكلات الشباب المتكررة

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • +18


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


أراء حرة

 [2 نقد]

فلم مناظر !!

اعترف انى دخلت هذا الفيلم بعد أن شاهدت المنتج/المخرج على احدى الفضائيات ينطلق فى وصلة سب و استهزاء من النقاد الذين كانوا قد هاجموا الفيلم، مؤكدا على عبقريته الشخصية و خبرته فى مجال السينما و الممتدة على مدار ثلاثين عام. لذا أرجو من الأستاذ هانى أن يتغاضى عن كلامى هذا، فأنا لا أتعدى كونى واحد من هؤلاء ال جهلة الذين منعهم ضيق الأفق من رؤية ابداعه و عبقريته فى هذا الفيلم، الا أن ال 15 جنبه التى دفعتها قد تعطينى الحق فى قول ما سأقوله، لأنهم بصراحة حارقيننى أوى ! أتفق مع النقد السابق فى الدهشة من أن...اقرأ المزيد 4 أشخاص جلسوا سويا يصبون خلاصة فكرهم و خيالهم لتأليف و وضع سيناريو هذ الأسكتش، قصة نمطية الى أقصى حد تكررت عشرات المرات منذ الستينات فى احنا التلامذةوصولا الى أوقات فراغ (الذى أكن له كل تقدير). تركيبة الشخصيات سطحية و غير مكتملة، و التغير فى طبيعتهم غير مبرر مثلما حدث مع شخصيات ماريا و باسم السمرة. الؤلفين و من ثم المخرج أضاعوا فرصة خلق شخصيات مركبة بالرغم من وجود نماذج قد تبدو جذابة لأول وهلة، مثل شخصية علا غانم و باسم السمرة. خطوط الشخصيات لم تكتمل مع نهاية الفيلم، كما لو أن المخرج قد اكتشف انه \"عبا\" ما يكفى من علب الخام فقرر انهاء الفيلم. أبسط أسس السيناريو من وجود بداية و وسط و نهاية غير موجودة حتى انى تساءلت عدة مرات خلال الفيلم عن سبب اقحام مشهد أو اخر فى الاحداث... و هذا يقودنى للحديث عن المونتاج أو بالأحرى عدم الحديث! مشاهد مقطوعة فى منتصف الحوار، و أخرى مطولة، ثم تتبلور كارثة المونتاج من خلال أغنية أحمد فهمى و ماريا. لن اتطرق الى باقى العناصر، سأكتفى فقط بالنقاط التالية: - ماذا تفعل أسماء مثل نهاد بهجت، عايدة عبد العزيز و باسم سمرة على تترات هذا الفيلم - أين تقع هذه الجامعة التى ترتدى فيها الفتيات هذه الملابس.. منتهى عدم الواقعية - يوجد 3 مطربين فى هذا الفيلم .. نكتة جامدة - على أيامى لم تكن بنات المدارس بهذا ال\"فوران\" . و أتحدى أى بنت أن تمشى فى الشارع بالفستان الذى كانت تلبسه ماريا فى أخر مشاهدها - هل شاهد أسامة فوزى (جنة الشياطين/بحب السيما) هذا الفيلم؟ - لازلت مقتنع بعلا غانم كممثلة موهوبة. - أهنئ المخرج على حسن اختياره للمؤخرات، أفضل ما قدمه هذا الفيلم و هم بالترتيب: دوللى، علا، الفتاة صديقة علا، ماريا

أضف نقد جديد

عنوان النقد اسم المستخدم هل النقد مفيد؟ تاريخ النشر
بـدون رقابــة... فيلم بدون فـن Morad Mostafa Morad Mostafa 6/8 17 مارس 2009
المزيد

أخبار

  [4 أخبار]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل